في شمال أفريقيا وشرق وغرب أوروبا.. مواقع دينية رمزية تم تحويلها على مر العصور

مواطنون أتراك يلتقطون صورا عند آيا صوفيا بمجرد صدور قرار إعادة فتحه أمام المصلين (الجزيرة)
مواطنون أتراك يلتقطون صورا عند آيا صوفيا بمجرد صدور قرار إعادة فتحه أمام المصلين (الجزيرة)

بعد 86 عاما من اعتباره متحفا، فتح "آيا صوفيا" أبوابه للعبادة، عقب توقيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة قرار إعادته مسجدا أمام المسلمين، بعيد قليل من إصدار القضاء التركي حكما يلغي قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934 القاضي بتحويل مسجد آيا صوفيا إلى متحف.

تضاف هذه الخطوة إلى قائمة عمليات تغيير مماثلة لمواقع دينية جرت على مرّ العصور، وفيما يلي بعضا من أبرز هذه التحولات:

آيا صوفيا

شيّد الصرح الذي صنّفته اليونسكو تراثا عالميا خلال الحقبة البيزنطية ككنيسة، لكنّ جرى تحويله -بعد شرائه- إلى مسجد عقب فتح العثمانيين القسطنطينية "إسطنبول" عام 857هـ/ 1453م.

واستخدم الصرح مسجدا لمدة 481 عاما منذ أن فتح السلطان محمد الفاتح مدينة القسطنطينية "إسطنبول"، وجرى تحويله إلى متحف عام 1934 في عهد مصطفى كمال أتاتورك، ويعتبر آيا صوفيا من أهم المعالم المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط.

وفي حديثه للجزيرة نت، قال الصحفي المهتم بالشؤون المسيحية عبد الله الطحاوي، إن الفقه الإسلامي يحترم التعاقد لكنه لم يقدم موقفا مطلقا تجاه تحويل الكنائس لمساجد، وأضاف "في لحظة الصلح رفض عمر بن الخطاب تحويل الكنيسة لمسجد، وفي موقف الحرب وفتح القسطنطينية حول الفاتح آيا صوفيا إلى جامع" لكن بعد أن اشتراها من الرهبان وصارت ملكا للمسلمين.

وأضاف الطحاوي أن السياق الدولي متغير، وفي الماضي لم تكن هناك مرجعيات دولية حاكمة للفقه مثل القانون الدولي، وأن نمط العلاقة السائد في كل عصر هو ما يولد الاستجابة الفقهية المناسبة.

ولفت إلى أن الصراع بين الإسلام والمسيحية في العصور الوسطى كان دينيا وعنيفا، والأمم لم تبرأ من هذا النوع من الصراع الذي لا يزال موجودا، وكانت لحظة الحروب الصليبية والسيطرة على الأماكن الدينية حاضرة بقوة في ذلك الزمن، و"آيا صوفيا" كان رمزا للاستقلال والتأسيس وتحويله ليس لحظة عادية وإنما "لحظة تأسيسية لجماعة وطنية وقومية وجدت في هذا المكان".

مساجد اليونان

في حديث سابق لوكالة الأناضول، قالت نوال قونوق حلاج أوغلو الأكاديمية بجامعة مرمرة التركية إن اليونان يضم نحو 20 ألف مبنى أثري عثماني، بينها العديد من المساجد، وإن الكثير من تلك المباني تتطلب تدخلا فوريا لترميمها.

وتابعت "على سبيل المثال، تجولت في أزقة مدينة سالونيك اليونانية زقاقًا زقاقًا، وتمكنت من تسجيل 36 سبيل ماء عثمانيا فقط في المنطقة المحيطة للبيت الذي ولد فيه مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، كما عثرتُ على مسجد ذهني باشا الذي لم يتبقَّ منه سوى مئذنته، وجرى تحويله إلى منزل تسكنه إحدى العوائل اليونانية، إضافة إلى مسجد ديمتوكا جلبي محمد باشا الذي التهمته النيران وهو متروك الآن ليواجه مصيره، فضلًا عن مجموعة من التكايا والمدارس والأبنية التي تعود للقرن 14 الميلادي".

وأشارت حلاج أوغلو إلى أن الحكومة اليونانية لا تعير اهتمامًا بالمباني التاريخية العثمانية، وأن بعضا منها يجري استخدامها بطريقة غير مناسبة، فكم من مسجد يستخدم روضة أطفال، وكم من حمام يستخدم صالة للديسكو، وجرى طلاء تلك المساجد بألوان مختلفة تشوه العمارة التركية العثمانية.

وأضافت "مسجد خليل باشا بمدينة قولة (شمال شرقي اليونان) يستخدم اليوم روضة أطفال. وفي رودس، تم طلاء مسجد علي باشا بالأحمر، وجرى طلاء جميع القباب في حمام جزيرة مدللي التاريخية بألوان مختلفة. ولو أننا في تركيا فعلنا الشيء نفسه تجاه المباني الأثرية الرومانية أو الإغريقية لثارت ثائرة أوروبا"، بحسب تعبيرها.

ولفتت حلاج أوغلو إلى أن تركيا شهدت افتتاح العشرات من الكنائس خلال السنوات الأخيرة، مشيرة إلى أن اليونان لا تمنح مواطنيها من المسلمين التسامح الذي يلقاه المسيحيون في تركيا.

الجزائر

بني جامع كتشاوة حوالي عام 1612 ووسّع في 1794، ما جعله أحد أكبر مساجد البلاد، لكن حوّله الفرنسيون بعد عام من بدء استعمارهم البلد (1830-1962) إلى كنيسة كاثوليكية باسم سانت فيليب. ونظّم أول قداس في المعلم في 24 ديسمبر/كانون الأول 1832.

في عام 1838، حول الصرح إلى كاتدرائية العاصمة وتمت توسعته عبر إزالة أغلب أجزاء الجامع القديم.

وعند استقلال الجزائر عام 1962، حوّل الصرح إلى مسجد مرة أخرى، وأقيمت فيه أول صلاة جمعة بعد 130 عاما. وجرى منذ ذلك الحين تجديده بتمويل تركي، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

قبرص

كان مسجد السليمية في شمال نيقوسيا في الأصل كاتدرائية تحمل اسم آيا صوفيا، وقد شيّدها بناؤون فرنسيون رافقوا الصليبيين.

بني المعلم في القرن 13 خلال حكم سلالة لوزينيان في الجزيرة الواقعة شرق المتوسط. وحوّلت الكاتدرائية إلى مسجد عقب سيطرة العثمانيين على نيقوسيا عام 1570.

بدورها، بنيت كاتدرائية سانت نيكولاس في مدينة فاماغوستا شمال الجزيرة في القرن 14 خلال حقبة لوزينيان، وهي أبرز مثال للهندسة القوطية في قبرص.

وجرى تحويلها إلى مسجد باسم "لالا مصطفى باشا" (لالا.. تعني المربي) مع سيطرة السلطنة العثمانية على المدينة الساحلية عام 1571.

مصر

كان مسجد العطارين في مدينة الإسكندرية كنيسة تعود إلى عام 370م، وتحمل اسم القديس أثناسيوس، وهو وجه مهم في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

حوّل المعلم الديني إلى مسجد مع وصول المسلمين في القرن السابع الميلادي، وسمي نسبة إلى موقعه في سوق البهارات القديم في الإسكندرية. وخلال حملة نابليون، اعتقد مستكشفون أن الإسكندر الأكبر مدفون داخل المسجد في تابوت أخضر.

لبنان

كان يوجد في موقع المسجد العمري الكبير وسط بيروت معبد روماني أو حمامات، قبل أن يبني البيزنطيون كنيسة هناك.

عقب مجيء المسلمين، جرى تحويلها إلى مسجد عام 14هـ/ 635م، يحمل اسم الخليفة الثاني عمر بن الخطاب.

لكن عند سيطرة الصليبيين الفرنجة على بيروت بداية القرن 12، حولوا المسجد إلى كنيسة، قبل أن يعيد صلاح الدين الأيوبي السيطرة على المدينة عام 1187 ويحول المعلم إلى مسجد مرة أخرى.

وسيطر الصليبيون على بيروت من جديد عام 1197، وحولوا المعلم إلى كاتدرائية. أخيرا، بسط المماليك سيطرتهم على المدينة في 1291 وأعادوه إلى مسجد، وبقي الأمر على ما هو عليه منذ ذلك الحين.

إسبانيا

كان جامع قرطبة، المعروف باسم ميزكيتا، في منطقة الأندلس جنوب إسبانيا، أقدس موقع ديني إسلامي في الغرب خلال فترة حكم الأمويين في القرنين الـ 10 و11.

حوّل المعلم إلى كنيسة كاثوليكية منذ سيطرة المسيحيين على المدينة عام 1236، ثم شيّدت كاتدرائية داخل الموقع.

يعتبر المعلم أحد أبرز أمثلة الهندسة الأندلسية، وأضيف المسجد-الكاتدرائية إلى لائحة اليونسكو للتراث العالمي عام 1984.

شيّد الأمويون مسجد قرطبة في القرن الثامن الميلادي قبل أن يتحول إلى كنيسة بعد طرد المسلمين من إسبانيا عقب سقوط الأندلس (897هـ/ 1492م).

واستخدمت في البناء أعمدة رومانية بعضها كان موجودا بالفعل في المكان ذاته وبعضها أهدي من قبل حكام المقاطعات الإيبيرية، واستخدم العاج والذهب والفضة والنحاس لتصميم الفسيفساء والزخارف، وتم ربط ألواح الأخشاب المعطرة بمسامير من الذهب، وتميز بأعمدة الرخام الأحمر.

وتم بناء الجامع خلال قرنين ونصف القرن تقريبا، بدءا من عام (92هـ)، في قرطبة العاصمة الأموية للأندلس، وتشارك المسلمون والمسيحيون بقرطبة في المكان ذاته الذي كان بعضه جامعا والآخر كنيسة، لكن عبد الرحمن الداخل اشترى جزء الكنيسة وأضافه للجامع مقابل أن يعيد بناء ما هدم من الكنائس وقت دخول الأندلس.

وعام (340هـ) شرع عبد الرحمن الناصر في بناء مئذنة كبرى للمسجد الجامع، ولاحقا أضاف المنصور توسعة واهتم بالبناء.  وعندما سقطت قرطبة في أيدي القشتاليين سنة (633هـ/ 1236م) حوّلوا المسجد إلى كنيسة أسموها "سانتا ماريا الكبرى".

ومنذ ذلك الحين أخذ مظهر الجامع يتحول شيئا فشيئا إلى صورته الحالية، وأضاف إليه القشتاليون بعض الزيادات التي غيرت ملامحه لكنها لم تغير جوهر البناء.

لكن التغيير الأساسي حدث سنة 1523 حين هدمت أسقفية قرطبة جزءا كبيرا من توسعة عبد الرحمن الأوسط، وبنت كاتدرائية.

المصدر : الجزيرة + وكالات + الفرنسية + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تتناول هافرلوك كيف أصبح الكتاب المقدس، وخاصة سفر يشوع، كتيبا للقوميين اليهود والمسيحيين وعنف الدولة الذي يروجون له، وتحذر في مقالها الولايات المتحدة من اتباع خطى دولة أخرى (إسرائيل)

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة