مؤتمر "سان ريمو" وليس اتفاقية "سايكس بيكو".. هكذا تقاسمت فرنسا وبريطانيا كعكة الشرق الأوسط قبل مئة عام

معاهدة سيفر في 10 أغسطس/آب 1920 حصلت بموجبها فرنسا على سوريا ولبنان، ومُنحت بريطانيا فلسطين والعراق (ويكي كومنز)
معاهدة سيفر في 10 أغسطس/آب 1920 حصلت بموجبها فرنسا على سوريا ولبنان، ومُنحت بريطانيا فلسطين والعراق (ويكي كومنز)

لا يكاد النقاش عن تقاسم النفوذ في الشرق الأوسط بين الحلفاء المنتصرين في الحرب العالمية الأولى يذكر حتى تذكر اتفاقيات سايكس بيكو التي وُقعت بين فرنسا وبريطانيا وتضمنت خرائط الدول العربية الواقعة شرقي المتوسط عام 1916 وأخذت اسمها من المتفاوضيْن.

ويقول بعض المؤرخين إن اتفاقية "سايكس بيكو" لم تتضمن رسم الحدود وإنما توزيع مناطق النفوذ، وفي المقابل فإن رسم الحدود الحالية للشرق الأوسط جرى بشكل كبير خلال مؤتمر سان ريمو الذي أنتج معاهدة سيفر في 10 أغسطس/آب 1920.

وقالت صحيفة لوموند الفرنسية إن فرنسا وبريطانيا تقتسمان الشرق الأوسط منذ مئة عام، إلا أن هذه الذكرى المئوية لن تلقى اهتماما كبيرا لأن الذاكرة الجماعية تربط هذا التقاسم باتفاقيات سايكس بيكو التي أبرمت قبل ذلك بأربع سنوات.

وأضافت الصحيفة أن تلك الاتفاقيات السرية التي تم توقيعها أثناء الحرب العالمية الأولى لم يتم تنفيذها قط، ولكن مؤتمر سان ريمو الدولي في أبريل/نيسان عام 1920، هو الذي تمت بموجبه القسمة، فحصلت فرنسا على سوريا ولبنان، وحصلت بريطانيا على فلسطين والعراق.

سايكس بيكو.. اتفاقيات لم تر النور
وبنهاية الحرب العالمية الأولى، أخلى اتفاق "سايكس–بيكو" مكانه لاتفاق "سان ريمو"، ولصيغة الانتداب التي طبقت في البلدان العربية المستحدثة في المشرق، ولم يبق منه عمليا سوى الترسيم المبدئي لحدود بلدان المشرق العربي.

ولكن الحقيقة، رغم كل هذا الزخم، تقول الصحيفة الفرنسية، فإن اتفاقية "سايكس بيكو" لم تنفذ قط، بحيث بقيت سيطرة بريطانيا المباشرة محصورة في مناطق بغداد والبصرة وحدها من العراق، مع "منطقة نفوذ" أوسع، أما فرنسا، فكانت سيطرتها المباشرة محصورة في الساحل السوري اللبناني وجنوب شرق تركيا الحالية، كما كانت لديها "منطقة نفوذ" أكبر كذلك، أما فلسطين فكانت منطقة دولية.

وأتاح وصول الشيوعيين إلى سدة الحكم في روسيا عام 1917 الفرصة للكشف عن خفايا "سايكس بيكو"، مما أثار غضب الشعوب التي تمسها وأحرج فرنسا وبريطانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الاتفاقيات الفرنسية البريطانية التي أبرمت في مايو/أيار 1916 كانت تنتهك الالتزام الذي تعهدت به لندن وباريس قبل ذلك للقوميين العرب الذين وعدتهم بإنشاء "مملكة عربية" في دمشق تضم المحافظات "المحررة" من الدولة العثمانية.

ومقابل هذا التعهد، انطلق تمرد عربي من شبه الجزيرة العربية في يونيو/حزيران عام 1916 وساهم بشكل فعال في حملة الحلفاء ضد الجيش العثماني، لكن بريطانيا أعطت وعدا في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1917 "بإقامة وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين"، هو "وعد بلفور" الذي يتناقض مع الالتزامات التي تعهدت بها لباريس وللعرب.

وعلى خلفية هذه الوعود الثلاثة المتناقضة، أنشأت المملكة المتحدة إدارتها العسكرية في الشرق الأوسط بعد أن استسلمت الإمبراطورية (دولة الخلافة) العثمانية في أكتوبر/تشرين الأول عام 1918 (أو أرغمت على ذلك).

سان ريمو
ومع أن الرئيس الأميركي وودرو ويلسون الذي وقف إلى جانب بريطانيا وفرنسا عام 1917 في نهاية الصراع العالمي، دعا لإنشاء "عصبة الأمم" التي ستكرس حقوق الشعوب في تقرير المصير، فإن العزلة التي اجتاحت بلاده، غيبت واشنطن عن عصبة الأمم، وحوّلتها إلى داعم للأهداف الإمبريالية لباريس ولندن في الشرق الأوسط بدلا من تعزيز حقوق الشعوب.

وبهذه الروح، انعقد مؤتمر في منتجع سان ريمو الإيطالي، من 19 إلى 26 أبريل/نيسان عام 1920، شاركت فيه وفود القيادة العليا للحلفاء التي لم تكترث باستقلال مملكة عربية كان قد أعلنت في دمشق قبل ذلك بشهر، وإنما كان همها ما ستعهد به عصبة الأمم من انتداب لفرنسا وبريطانيا في الشرق الأوسط.

وقالت الصحيفة إن الفلسفة من وراء هذا الانتداب كان نظريا دعم الدول المعنية للوصول إلى الاستقلال، ولكنه واقعيا كان فرض نوع جديد من الوصاية الاستعمارية، وقد تم بالفعل في 25 أبريل/نيسان 1920 حيث فوضت عصبة الأمم لفرنسا في سوريا ولبريطانيا في العراق وفلسطين، استعدادا لمعاهدة السلام التي سيتم توقيعها لاحقا مع الدولة العثمانية.

ومنذ يوليو/تموز 1920، انتقلت القوات الفرنسية من بيروت إلى سوريا لسحق القوميين في دمشق، لتقيم على أنقاض "مملكتهم العربية" دولة "لبنان الكبير" و"دولة دمشق" و"دولة حلب" و"دولة العلويين" و"دولة الدروز"، كما أفادت الصحيفة.

وكان على بريطانيا أيضا -حسب الصحيفة- أن تواجه انتفاضة قومية في العراق، قمعتها في العام نفسه، ثم أسست عام 1922 الدولة العازلة في شرق الأردن بين ولايتي فلسطين والعراق، ودمجت "وعد بلفور" في تفويضها الخاص بفلسطين.

وختمت الصحيفة بأن فرنسا وبريطانيا تقاسمتا الشرق الأوسط في وضح النهار عام 1920 في سان ريمو، لا في الاجتماعات السرية بين سايكس وبيكو عام 1916، مشيرة إلى أن عواقب مثل هذه الإملاءات مستمرة في التأثير على المنطقة حتى اليوم.

وبقي الاستعماران الفرنسي والبريطاني مهيمنين على الشرق الأوسط حتى اندلاع الحرب العالمية الثانية نهاية ثلاثينيات القرن الماضي، وأثناء الحرب تعهدت فرنسا باستقلال سوريا ولبنان الخاضعتين لانتدابها، بينما دعمت بريطانيا القومية العربية من ناحية وشجعت هجرة يهود أوروبا إلى فلسطين في الوقت ذاته، فاتحة لهم الباب لإنشاء إسرائيل عام 1948، في اليوم نفسه الذي أنهت فيه انتدابها على فلسطين!

المصدر : الجزيرة + الصحافة الفرنسية + لوموند

حول هذه القصة

مثلما حدد اتفاق "سايكس بيكو" حدود العالم العربي بشكله الحالي، فإن طبعة جديدة لتلك الحدود قد ترى النور في المدى المنظور، لكنها ستكون مختلفة شكلا ومضمونا عن طبعة 1916.

يتزامن صدور هذا الكتاب مع أخطر مرحلة حرجة يمر بها الخليج العربي والوطن العربي ستؤثر على أوضاعه الإستراتيجية والجيوستراتيجية منذ استقلال الدولة القومية واتفاق سايكس بيكو، حيث يعيش حركة بعث شعبي داخلي حقوقي في موسم الربيع العربي.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة