من رحم العزلة يولد الإبداع.. عباقرة صنعوا التاريخ في الحجر الصحي

رسم الفنان النرويجي إدوارد مونش “لوحة الصرخة” قبل معاناته من وباء الإنفلونزا الإسبانية (ويكي كومنز)
رسم الفنان النرويجي إدوارد مونش “لوحة الصرخة” قبل معاناته من وباء الإنفلونزا الإسبانية (ويكي كومنز)

بالنسبة لكثيرين حول العالم، يبدو انتشار وباء فيروس كورونا موسما للفقر الإبداعي خاصة مع إلغاء العديد من الأنشطة الثقافية والفنية ومعارض الكتب والمسارح وقاعات الدروس في مناطق مختلفة حول العالم، ولا سيما أوروبا والشرق الأوسط وشرق آسيا، لكن في عصور النهضة الأوروبية كان الوباء موسما للإبداع الثقافي والفني، وتوجد في التاريخ العديد من القصص حول العباقرة الذين قدموا إنتاجاتهم أثناء وجودهم في الحجر الصحي أو نوع آخر من العزلة الإجبارية.

وبرز مجموعة من المشاهير بعد أن خرجوا من رحم الأزمات بإنتاجات خلدها التاريخ، حيث قضوا أوقات العزلة في فترات الطاعون أو المنفى أو الحروب، في إنتاج بعض من أبرز الإبداعات البشرية.

تقول الكاتبة ميغان جونز -في تقرير نشرته مجلة "ريدرز دايجست" الأميركية- إن الناس في أغلب دول العالم يقبعون حاليا في بيوتهم، في إطار الجهود المبذولة للحد من تفشي فيروس كورونا، وهي فرصة للكثيرين لمقاومة الضجر والفراغ عبر محاولة ابتكار شيء ما.

وترى الكاتبة أن هذه القصص يجب ألا تسلط ضغطا على الناس فيشعروا أنهم مجبرون على تحقيق إنجاز معين خلال الأزمة الحالية، ولكن نجاح هذه الشخصيات في تقديم شيء مميز أثناء وجودها في العزلة قد يقدم لنا بعض الأمل والتشجيع، ويذكّرنا بأن الفترات الصعبة قد نخرج منها بأشياء مفيدة.

إسحاق نيوتن
من القصص الشائعة والمتداولة على شبكة الإنترنت في الفترة الحالية، أن السير إسحاق نيوتن كان في العزلة عندما توصل إلى نظرية الجاذبية.

وتؤكد الكاتبة أن هذه القصة صحيحة تماما، إذ إنه في عام 1665 عندما كان نيوتن يدرس في جامعة كامبريدج، كانت لندن تعاني من تفشي الطاعون. وقد قرر نيوتن الانعزال في مكان في الريف يبعد مسيرة ساعة عن المدينة، وبقي هنالك مدة 18 شهرا، انكب خلالها على إجراء البحوث والدراسات.

وقد كانت هذه المرحلة فرصة له للتوصل إلى نظرية الجاذبية، كما أنه أنجز دراسة حول حساب التفاضل والتكامل. والشيء الوحيد الذي يبقي غير مؤكد حول نيوتن، هو الادعاء الشهير بأن استيعابه لفكرة الجاذبية حدث بالصدفة بعد أن وقعت تفاحة على رأسه، وهو ما لم يحدث في الواقع.

فيكتور هوغو
تقول الكاتبة إن رواية البؤساء حصدت شهرة كبيرة في العالم، وقد ألفها الكاتب الفرنسي فيكتور هوغو. ففي عام 1851 كان هوغو يشعر بالاستياء تجاه الأوضاع في فرنسا، حيث إنه كان من أشد معارضي ومنتقدي نابليون الثالث، وقد توجه إلى المنفى ليتجنب العقوبة.

وانتقل هوغو من بلجيكا إلى جزيرة جيرزي في القنال الإنجليزية، ثم إلى جزيرة أخرى أقرب هي غيرنسي.

وفي المجمل قضى هوغو 20 عاما بعيدا عن وطنه، إلا أنه استفاد من هذه الفترة في كتابة العديد من الأعمال الأدبية المميزة. وإلى جانب ثلاثة كتب شعرية، ألف هوغو الجزء الأكبر من رواية البؤساء، التي كان قد بدأها قبل أن يختار المنفى.

فريدا كالو
هذه الفنانة المكسيكية الشهيرة عانت من كثير من الأزمات في حياتها، حيث إنها أصيبت بشلل الأطفال في سن السادسة، وهو ما أجبرها على ملازمة الفراش مدة طويلة. وبعد 12 عاما وأثناء دراستها، تعرضت لحادث سير وأصيبت بمشاكل صحية كبيرة، وأجبرت على البقاء في المستشفى لفترة أخرى.

واستغلت فريدا كالو فترة العلاج لتعزيز علاقتها مع الفن، بعد أن كانت في السابق تدرس الطب. وقامت برسم أول بورتريه لنفسها، واستعملت حينها المرآة فوق سريرها لتشاهد وجهها.

إدوارد مونش
كثيرون يعرفون لوحة الصرخة ولكنهم يجهلون اسم الرسام الذي أنجزها، وهو إدوارد مونش. هذا الرجل عانى من الأنفلونزا الخطيرة التي انتشرت عام 1918، وخلال تلك الفترة لم يرسم لوحة الصرخة، إلا أنه رسم لوحة تحمل عنوان "بورتريه شخصي مع الإنفلونزا الإسبانية".

سالفاتور روزا
تقول الكاتبة إن لوحة "خيانة الإنسان" رُسمت عام 1656، على يد سلفاتور روزا الذي كان قد خسر حينها ابنه الصغير بسبب اندلاع وباء في نفس ذلك العام بمدينة نابولي الإيطالية. كما توفي اثنان من أشقاء سلفاتور بسبب نفس المرض الذي يشبه الطاعون الأسود، وهو ما دفعه لرسم لوحات حزينة تدور حول الموت والحياة.

وليس هنالك أدلة تاريخية على أن سلفاتور روزا كان في الحجر الصحي أثناء إنجازه هذه الأعمال، ولكن من المؤكد أن تلك الفترة شهدت تفشي الوباء الخطير، وهو أمر انعكس على لوحاته.

جيوفاني بوكاتشو
بوكاتشو ليس من الأسماء المشهورة في أوروبا، ولكنه يستحق بعض التقدير لأنه أنجز أعماله خلال فترة الطاعون الذي ضرب فلورنسا في 1348، وأودى بحياة كثيرين منهم أبوه وأمه.

أنتج جيوفاني خلال هذه الفترة الكوميديا البشرية "ديكاميرون" التي تتحدث عن عشرة من الشبان الذين يهربون من المدينة ويقضون أسبوعين في الريف للنجاة من وباء خطير.

ويليام شكسبير
يقال أيضا إن الأديب الإنجليزي ويليام شكسبير كتب مسرحية "الملك لير" أثناء وجوده في الحجر. ورغم أن هذا الأمر لا يمكن إثباته بشكل قطعي، فإن التاريخ يذكر أن الفترة التي عاش فيها شكسبير شهدت تفشي الأوبئة في عدة مناسبات.

ولسوء الحظ لا يوجد دليل ملموس على أن شكسبير نفسه كان في الحجر الصحي أثناء إنتاجه هذا العمل الأدبي، ولكن خلال إنجازه أغلب أعماله كانت مدينة لندن مغلقة بالكامل بسبب تفشي الطاعون.

في نهاية القرن 16 وأثناء تفشي وباء "الطاعون الدبلي" الذي أودى بحياة كثيرين، في سلسلة من موجات الوباء تسبب آخرها في موت ربع سكان لندن، جرى إغلاق كل المسارح في أوقات كثيرة، وكانت القاعدة الرسمية أنه بمجرد تجاوز معدل الوفيات ثلاثين أسبوعيا سيتم إلغاء العروض كافة.

وتوفي بسبب الوباء القاتل أشقاء شكسبير الأكبر سنا، وكذلك ابنه الوحيد هامنت الذي قضى في الحادية عشرة من عمره، ويرى بعض الباحثين أن الأديب الإنجليزي كتب مسرحيته التراجيدية الشهيرة "مأساة هاملت" تأثرا بوفاة ابنه.

وفي العقد الأول من عهد الملك جيمس الأول الذي حكم بين عامي 1603 و1625، كان الطاعون يعني أن مسارح لندن ستغلق أغلب الوقت، وكان على فرقة شكسبير -رجال الملك- الاعتماد على الهدايا الملكية والجولات الإقليمية بدلا من شباك التذاكر، بحسب مقال لأستاذ اللغة الإنجليزية بجامعة لينفيلد دانيال بولاك بيلزنر.

ويرى بيلزنر أن الطاعون -على العكس مما هو متوقع- ألهم كتابة مسرحيات عديدة، ورغم أنه كان يعتقد منذ فترة طويلة أن شكسبير تحول إلى الشعر عندما أغلق الطاعون المسارح عام 1593، وذلك عقب نشر قصيدته السردية الشهيرة "فينوس وأدونيس" التي ذكر فيها الطاعون، فإن باحثين يرون أن إغلاق المسارح عام 1606 سمح لشكسبير بإنجاز الكثير من الكتابة الدرامية، وألف في ذلك العام مسرحيات "الملك لير" و"ماكبث" و"أنطونيو وكليوباترا". 

وبالنظر إلى أن الطاعون الدبلي أهلك الشباب بشكل خاص، فقد قضى أيضا على منافسي شكسبير من المسرحيين الشباب الذين هيمنوا على مرحلة أوائل القرن السابع عشر، واستحوذت فرقة شكسبير على مسرح بلاكفرايرز عام 1608، مستفيدة من غياب المنافسين.

وبالإضافة إلى الفرص التجارية، قدم الطاعون مخزونا قويا من الاستعارات الدرامية، ظهرت بقوة في نصوص شكسبير في تلك الفترة، بحسب مقال بيلزنر لموقع ذي أتلانتك.

وفي أحد مقاطع مسرحية "روميو وجولييت"، تلجأ الحبيبة للراهب الذي يعطيها جرعة من دواء يجعلها تبدو ميتة لتستيقظ في المقبرة وتهرب لحبيبها، لكن الراهب يتم احتجازه في الحجر الصحي بسبب الاشتباه في إصابته بالطاعون مع كاهن آخر كان يساعد المرضى، وهكذا يفشل في توصيل الرسالة إلى روميو الذي يعتقد أن حبيبته ماتت، ويصل إلى المقبرة ويشرب السم ويموت، وحين تستيقظ جولييت وتجد روميو قد مات تستل خنجرا من غمده وتقتل نفسها.

ابن الوردي
وكتب ابن الوردي -الذي عاش في حلب ودمشق وبلاد الشام- واصفا "الموت الأسود" الذي اجتاح العالم خلال منتصف القرن الرابع عشر من آسيا إلى الشرق الأوسط ثم إلى أوروبا.

وكان ابن الوردي في حلب عندما وصل الطاعون عام 1349 إلى هناك، وظل يفتك بالمدينة لمدة 15 عاما، مما أسفر عن موت حوالي ألف شخص كل يوم، ووصف حاله في أبيات كتبها قبل يومين من وفاته، قائلا:

ولستُ أخافُ طاعونا كغيري .. فما هوَ غيرُ إحدى الحسنيينِ 

فإنْ متُّ استرحتُ من الأعادي .. وإنْ عشتُ اشتفتْ أذني وعيني

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

يعتقد الألمان أن الأديب الإنجليزي وليام شكسبير ألماني، نظرا للحظوة الكبيرة التي لاقتها مؤلفاته ومسرحياته بعد ترجمتها إلى اللغة الألمانية، وللإعجاب الشديد الذي ناله من العديد من الشخصيات بألمانيا.

طورت المجتمعات الأوروبية الحديثة نظم ومؤسسات وإجراءات للتعامل مع الأمراض المعدية كالطاعون، لكن هذه النظم الصحية اقتبست بعض قواعدها من الطب العربي في حواضر الأندلس وصقلية وبلاد الشام ومصر والعراق.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة