أكثر من 300 مشاركة من 42 دولة.. الترجمة والتثاقف في الدورة السادسة لجائزة الشيخ حمد

شعار جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي (الصحافة القطرية)
شعار جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي (الصحافة القطرية)

أعلن مجلس أمناء جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي انتهاء لجنة تسيير الجائزة من عملية الفرز الأولي للترشيحات التي تقدمت للجائزة في موسمها السادس لعام 2020، حيث بينت اللجنة أن عدد المشاركات تجاوزت 300 مشاركة تمثل أفرادا ومؤسسات معنية بالترجمة من 42 دولة عربية وأجنبية .

وقالت الدكتورة حنان الفياض -الناطقة الإعلامية باسم جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي- في بيان اليوم الثلاثاء، إن المشاركة زادت هذا العام على الدورة السابقة التي تنافست فيها 234 مشاركة، مما يدل على نجاح الجائزة في تحقيق رسالتها في التواصل الحضاري والمعرفي على المستوى العالمي.

وأوضحت أنه ستعلن أسماء الفائزين بالجائزة في منتصف ديسمبر/كانون الأول المقبل، منوهة إلى أن المشاركات مثلت قارات العالم. ومن أبرز الدول التي شاركت في الجائزة العام الحالي (قطر، عمان، الكويت، العراق، سوريا، فلسطين، الأردن، لبنان، تونس، الجزائر، المغرب، النيجر، نيجيريا، السنغال، جنوب أفريقيا، تركيا، إيران، أفغانستان، باكستان، بنغلاديش، الهند، السويد، هولندا، بلجيكا، الدانمارك، كندا، الولايات المتحدة، بريطانيا، كوريا الجنوبية).

وتسعى الجائزة التي تأسست عام 2015 إلى تكريم المترجمين، وتقدير دورهم في تمتين أواصر الصداقة والتعاون بين أمم العالم وشعوبه، وتشجيع الإبداع، وترسيخ القيم السامية، وإشاعة التنوع والتعددية والانفتاح، كما تطمح إلى تأصيل ثقافة المعرفة والحوار، ونشر الثقافة العربية والإسلامية، وتنمية التفاهم الدولي.

وتبلغ قيمة جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي مليوني دولار أميركي، وقد اعتمدت في دورتها السادسة لعام 2020 اللغة الفارسية لغة رئيسة ثانية، بعد الإنجليزية، و5 لغات في فئات الإنجاز.

وبذلك تكون فئات الجائزة لهذا الموسم هي فئة الترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية، وفئة الترجمة من اللغة الإنجـليزية إلى اللغة العـربية، وفئة الترجمة من اللغة العــربية إلى اللغة الفارسية، وفئة الترجمة من اللغة الفارسية إلى اللغة العـربية، وجائزة الإنجـاز في اللغتين الرئيستين الإنجليزية والفارسية، فضلا عن فئات جوائز الإنجاز في ترجمات اللغات المختارة من العربية وإليها وهي البشتو، والبنغالية، والسويدية، والكورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات + وكالة الأنباء القطرية (قنا)

حول هذه القصة

عقد الفريق الإعلامي لجائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم ندوته الثالثة للموسم السادس بعنوان “واقع وآفاق الترجمة في بنغلاديش من وإلى العربية”، وشارك بها باحثون ومترجمون بنغاليون شرحوا تجربتهم مع العربية.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة