عاصمة العالم الثالث ومأوى حركات التحرر من الاستعمار.. زمن المناضلين الدوليين في الجزائر

عمران عبد الله

كانت الجزائر في ستينيات القرن العشرين قبلة للمناضلين ومثقفي حركات التحرر وناشطيها وحتى مقاتليها المنفيين الذين توافدوا إليها من شتى أنحاء العالم، وقد التقت الصحفية الأميركية إيلين مختفي بهم جميعا لتكتب كتابها "الجزائر.. عاصمة العالم الثالث" الصادر حديثا عن دار فيرثو للنشر (أميركية).

وكانت مختفي -التي ولدت في نيويورك- تعيش زمن التفاؤل الثوري و"التضامن العابر للحدود"، وانتقلت في بداية الخمسينيات إلى باريس. وبحلول عام 1960 عندما أعلنت ما لا يقل عن 17 دولة أفريقية عن استقلالها، انخرطت مختفي في النضال المناهض للاستعمار وحرضت على استقلال الجزائر وإنهاء الحرب الوحشية التي تشنها فرنسا.

كانت مختفي تؤمن بشعارات الثورة الفرنسية التحررية، لكن بعدما أطلق ضباط الشرطة الفرنسية النار وقتلوا سبعة متظاهرين جزائريين وأصابوا مئات آخرين، هتفت مع المتظاهرين "كل يوم.. يوم الباستيل".

وصدمت مختفي وهي في بداية الثلاثينيات بما جرى، وتعرفت إلى المفكر المناهض للاستعمار فرانز فانون، وشكلت مدن الصفيح التي عاش فيها آلاف المهاجرين خارج باريس صدمة أخرى لها، وسرعان ما اشتعلت الحرب في الجزائر وأسفرت عن مقتل قرابة 1.5 مليون جزائري، وعن مئات الآلاف من المهجرين والمفقودين والجرحى.

علاقة مختفي توطدت مع الحركة الحقوقية التي أسسها ناشطون سود في أميركا بعد مقتل مالكوم إكس


الوقوع في حب الجزائر
ووقعت مختفي في حب ناشط جزائري هو مختار مختفي، فتزوجته وحصلت على لقبها منه، ولكنها عادت إلى نيويورك لتساهم في تدويل القضية من مكتب صغير اعتبر المقر المؤقت لحكومة استقلال الجزائر وجبهة التحرير الوطني في نيويورك، وساهمت كذلك في ترتيب المقابلات مع المسؤولين وجمع التبرعات وحشد الدعم، وكان السيناتور جون كينيدي من أكبر الداعمين لاستقلال الجزائر.

وأسهم المكتب الصغير في مواجهة آلة فرنسا الدبلوماسية والإعلامية الضخمة ذات العلاقات القوية مع دوائر الحكم والنفوذ في أميركا والأمم المتحدة وحلف الناتو، وخسر الفرنسيون التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة على استقلال الجزائر.

وعندما أعلن الجزائريون الاستقلال في صيف عام 1962، عادت إلى الجزائر لتشهد هذه اللحظات التاريخية مع حبيبها وتكون كما قالت "واحدة من الحالمين الذين جاؤوا لبناء عالم أكثر كمالا"، بحسب ما نقلته صحيفة الغارديان البريطانية.

ووجدت مختفي أن معرفتها باللغتين الفرنسية والإنجليزية مفيدة للجزائر المستقلة حديثا، وشرعت في ترجمة المنشورات واستقبال الضيوف، ومنهم أوليفر تامبو المناضل ضد نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، وجوشوا نكومو المناضل والقائد الزيمبابوي العريق، وسام نجوما مؤسس ناميبيا في الجزائر العاصمة، وكانت مختفي على يقين كلما نزل ضيف من هذا الطراز إلى الجزائر من تلقيها مكالمة لتساعدهم في الترجمة.

ومن بين جميع نشاطاتها أثناء إقامتها في الجزائر العاصمة، فإن مشاركة مختفي مع "الفهود السود" كانت الأكثر إثارة، فعندما وصل الناشط الأميركي من أصول أفريقية ستوكلي كارمايكل القيادي في حركة الحقوق المدنية بالولايات المتحدة والحركة الأفريقية العالمية إلى الجزائر في سبتمبر/أيلول 1967، كانت مختفي إلى جانبه لترجمة كلماته الأولى التي لا تنسى على الأرض الأفريقية: "ها أنا ذا أخيرا ، في الوطن الأم".

وتوطدت علاقة مختفي مع الحركة الحقوقية التي أسسها ناشطون سود في أميركا بعد مقتل مالكوم إكس؛ وفي إحدى الليالي في يونيو/حزيران 1967 قام ممثل زيمبابوي في الجزائر بالاتصال بمختفي قائلا "إلدريدج كليفر موجود في المدينة ويحتاج إلى المساعدة. اذهبي والتقي به".

وكان كليفر مسؤول الفهود السود الإعلامي قد هرب من أميركا إلى كوبا عبر كندا، وعبر المحيط الأطلسي متجها إلى الجزائر.

كانت حقا دولة جديدة
قالت مختفي إن الجزائر بعد الاستقلال كانت بلدا جديدا، ولم تعد المستعمرة الريفية التي نهبتها أجيال من المستوطنين الفرنسيين، فقد غادروا جميعا تقريبا في نهاية الحرب، و"كان يتعين على الجزائريين أن يصبحوا بلدا حقيقيا، وليس فقط ملحقا لفرنسا".

وفي خضم حرب التحرير، تم اكتشاف النفط والغاز في الجزائر. وتقول مختفي: "لم يعرفوا أنهم سيصبحون من مصدري الغاز والنفط إلى العالم"، لذلك كان عليهم بناء هذه الصناعة وصناعات أخرى، "تخيل بلدا دون أطباء، ودون معلمين، وجامعة دون أساتذة.. كانت أوقاتا صعبة ولكن مثيرة للغاية. وعندما ينجح يكون الأمر رائعا للغاية".

وبخلاف كوبا التي كانت حليفا للاتحاد السوفياتي، أسهمت صورة الجزائر كعضو في حركة "عدم الانحياز" في أن تكون نموذجا ملهما لمستقبل حركات مناهضة الاستعمار حول العالم، وفي ظل انتعاش الحالة الثقافية والسياسية في العاصمة الجزائرية استضافت البلاد أعضاء وممثلين ومكاتب لحركات التحرر من الاستعمار، من فيتنام وجنوب أفريقيا وأنغولا وألمانيا وأميركا اللاتينية.

وتعرفت مختفي في الجزائر كذلك على منفيين هاربين من جحيم دكتاتوريتي إسبانيا والبرتغال العسكريتين فرانكو وسالازار، ومناضلين هاربين من أنظمة البرازيل والأرجنتين وفنزويلا وأميركا الوسطى، ومعارضين سياسيين ومقاتلين في حركات التحرر.

وتقول الكاتبة إن كل منظمة تحررية يمكن تخيلها كان لها مكتب في الجزائر العاصمة، من جبهة التحرير الوطني لجنوب فيتنام (الفيتكونغ) وحتى حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، وحركة استقلال ناميبيا سوابو، وجبهة تحرير موزمبيق فريليمو، وجبهة تحرير الكونغو، وبالطبع منظمة التحرير الفلسطينية التي كان لها وجود مؤثر وطويل في الجزائر.

ومثل تجربة العديد من حركات التحرر الوطني حول العالم، انتهت مشاركة مختفي في النضال الجزائري وأفكار التحرر الرومانسية بحسرة وغربة عن البلاد التي عاشت فيها طويلا، وخرجت منها لتعود إلى نيويورك وتحصل مؤخرا فقط على تصريح من القنصلية الجزائرية في نيويورك لدخول الجزائر مرة أخرى، بعد أن انتظرت 44 سنة للعودة إليها.

ورغم أن مختفي تقول إنها لا تشعر بأي ضغينة؛ يبدو العالم الذي كافحت هي وغيره من أجل بنائه قد ذهب في اتجاه آخر، وعاشت وكثيرين من جيلها بغصة خيبة الأمل، ولم تعد إلى الجزائر ولم تنج من الألم الذي شهده انهيارها في الحرب الأهلية في التسعينيات من القرن المنصرم؛ وفي المقابل تركت لنا هذه المذكرات البليغة المكتوبة بعاطفة قوية وتفاصيل دقيقة.

المصدر : الجزيرة