النضال بالصيام.. هكذا صام المسلمون الأفارقة المستعبدون بأميركا والعالم الجديد

العبيد في المزارع الأميركية (مواقع إلكترونية)
العبيد في المزارع الأميركية (مواقع إلكترونية)

عمران عبد الله

في الفترة بين بدايات القرن السابع عشر وحتى منتصف القرن التاسع عشر كان وجود الإسلام في أميركا الشمالية مرتبط بالعبيد الأفارقة الذين جلبوا من بلدان غرب أفريقيا، ليعملوا في الأراضي الزراعية.

وما لا يعرفه الكثيرون هو أن المسلمين كانوا في أميركا قبل أن تصبح دولة، إذ كان بعض المهاجرين الأوائل إلى هذه الأرض مهاجرين مسلمين نُقلوا قسرا كعبيد في التجارة عبر المحيط الأطلسي.

ورغم أن هذه الحقبة التاريخية المهمة لا تحظى باهتمام المؤرخين الأميركيين والمسلمين على حد سواء، فقد قدر علماء اجتماع أميركيون أن ما بين 15% و30%، أو ما يصل إلى ستمئة ألف إلى 1.2 مليون من العبيد في أميركا كانوا من المسلمين، بحسب الأكاديمية الأميركية برشيوس رشيدة محمد المتخصصة بتاريخ العبيد المسلمين في أميركا. 

وتم اختطاف 46% من العبيد في جنوب أميركا من مناطق غرب أفريقيا التي كانت تضم أعدادا كبيرة من المسلمين، بحسب خالد بيضون الأكاديمي المتخصص بالأعراق في كلية الحقوق بجامعة كاليفورنيا.

وعرف عن المسلمين الأفارقة المستعبدين في العالم الجديد رغبتهم القوية في اتباع تعاليم دينهم وتلبية مطالب إيمانهم، وخاصة صيام رمضان الذي كان معاناة شاقة وأيضا أداء الصلوات والطعام الحلال والواجبات الاجتماعية، وسجلت المصادر التاريخية ذلك بوضوح، سواء في الولايات المتحدة الأميركية أو أميركا الجنوبية ومنطقة الكاريبي.

مشاة البحرية الأميركية في أفريقيا لقمع تجارة الرقيق منتصف القرن الثامن عشر (الفرنسية)

حظر التجمع والنشاط الديني
وسعى العاملون المسلمون في المزارع وفي مناطق مثل الولايات الجنوبية لأميركا والبرازيل لاتباع الفروض الدينية، للاحتفاظ بالاستقلالية الثقافية والذاتية في مواجهة قوانين العبودية الشاملة التي تغيّب شخصياتهم تماما وتربط  النشاط الديني بالتمرد.

وحظرت القوانين الأميركية في هذه الحقبة تجمع العبيد في الولايات الجنوبية وفرجينيا، ووضعت عقوبات على التجمع جرى تطبيقها بوحشية، وأثر ذلك في احتفال المسلمين الأفارقة المستعبدين بمقدم شهر رمضان وتناولهم الإفطار وأدائهم والتراويح معا.

ورغم أن القرآن يسمح للمسلمين بالامتناع عن الصيام في حال السفر والمشقة، فإن العديد من المسلمين المستعبدين اختاروا أداء الصوم رغم الظروف القاسية.

وأقام كثير من المسلمين المستعبدين الصلوات والعبادات الرمضانية في أماكن العبيد الخاصة، وكانوا يجتمعون على الإفطار رغم أن ذلك يعد انتهاكا لقوانين الرقيق التعسفية التي تقيد التجمع من أي نوع.

وتعرض المسلمون الأميركيون الأوائل لتحديات وعواقب عند ممارسة عقيدتهم. مثل أيوبا سليمان ديالو الذي خطف من منطقته وبيع كعبد ليعمل في مزارع تبغ، وتعرض فيها للإساءة أثناء أدائه الصلاة فهرب ثم قبض عليه.

واضطر كثيرون لعدم الصوم في رمضان بينما تحول كثيرون للمسيحية ظاهريا (عبر التقية)، لحماية أنفسهم وعائلاتهم من بطش السادة مثل لامين كيبي الذي تحول إلى المسيحية من أجل تأمين العودة إلى أفريقيا من خلال جمعية الاستعمار الأميركية.

ورفض آخرون، مثل أيوبا سليمان ديالو، التزحزح عن عقيدتهم. مما أثار إعجاب صاحب الرقيق لدرجة أنه تم إطلاق سراحه وأعيد إلى أفريقيا، بحسب المتحف الوطني للتاريخ والثقافة الأميركي الأفريقي.

وفي كتابات حديثة مثل عمل سيلفيان ضيوف "عبيد الله: المسلمون الأفارقة المستعبدين في الأميركتين" الصادر عن مطبعة جامعة نيويورك، 2013، وكتاب ألن أوستن "المسلمون الأفارقة في أميركا ما قبل الحرب: قصص ونضال روحي عبر الأطلسي" الصادر عن مطبعة روتليدج ، 2011، توجد العديد من القصص حول معاناة العبيد المسلمين الأفارقة لصيام رمضان في العالم الجديد.

يقدر العلماء أن ما يصل إلى 30% من العبيد الأفارقة الذين أحضروا إلى الولايات المتحدة، من دول غرب ووسط أفريقيا مثل غامبيا والكاميرون، كانوا مسلمين. ومن بين الصعوبات التي واجهوها كانت تلك المتعلقة بإيمانهم، بحسب سعيد أحمد خان، الأكاديمي بجامعة واين ستيت.

ويضيف خان أن العبيد الأفارقة أجبروا على التخلي عن عقيدتهم وممارساتهم الإسلامية، لفصلهم عن ثقافتهم وجذورهم الدينية وكذلك تحضيرهم وتحويلهم إلى المسيحية.

النضال ضد العبودية بالصيام
اعتبر المسلمون الأفارقة المستعبدون في أميركا أن الصيام يحقق لهم نوعا من الاتصال بمجتمعاتهم وثقافتهم الدينية.

وفي البرازيل التي تمتع المسلمون الأحرار والمستعبدون فيها بقيود أقل على حياتهم اليومية مقارنة بنظرائهم في أميركا الشمالية، حيث يسمح لهم بتناول الطعام معا وارتياد أماكنهم في المناسبات، مثل استطلاع هلال الشهر والإفطار.

راقب السكان غير المسلمين في البرازيل كيف يقوم المسلمون أثناء الصيام بتبادل الهدايا، وقد فهمها البرازيليون على أنها ساكا وهو اسم محرّف من المصطلح العربي "زكاة".

ووجدت معاناة أخرى لدى المسلمين المستعبدين من أصول أفريقية تمثلت في الطعام الحلال الذي يصعب الحصول عليه، إذ كان لحم الخنزير أقل اللحوم تكلفة وأكثرها توفرا، كما كانوا يتلقون تشجيعا على استهلاك الكحول لتهدئة المخاوف.

وهكذا لم يكن الصيام مجرد فرض وعبادة دينية يؤديها المسلمون من الأفارقة المستعبدين في أميركا، بل طريقة لتأكيد هويتهم المستقلة ونوعا من النضال في مواجهة اعتبارهم ممتلكات خاصة وعبيدا في مزارع السادة.

ورغم أن مسلمي الولايات المتحدة الأميركية يشكلون حاليا مجتمعا إسلاميا يعد الأكثر تنوعا في العالم، فإن تاريخ المسلمين في بدايات العالم الجديد لا يزال ينقصه الاعتراف والتقدير.

المصدر : مواقع إلكترونية