الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار

الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار

بعد أشهر قليلة على إعلانها في وسائل الإعلام، وضعت وزارة الثقافة في قطر اللبنة العملية الأولى في تفعيل جائزة الدوحة للكتابة الدرامية، وهي الأولى من نوعها عربيا ويبلغ مجموع قيمتها 300 ألف دولار، حيث بدأت في استقبال الترشيحات للدورة الأولى، وذلك بعد أسابيع من إعلان قانونها وشروط الترشح لها.

وسيكون آخر موعد للترشح للجائزة التي تم استحداثها تتويجا لملتقى كتاب الدراما الذي احتضنته العاصمة القطرية الدوحة مؤخرا، هو نهاية شهر سبتمبر/أيلول المقبل، وسيتم إعلان النتائج خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل وإعلان الدورة الجديدة في حفل توزيع الجوائز.

وتهدف الجائزة التي تشمل ثلاثة مجالات هي النص المسرحي والسيناريو التلفزيوني والسيناريو السينمائي، لتشجيع كتاب الدراما ذوي العطاء المتميز من القطريين وغيرهم على إنتاج وتأليف أعمال درامية من شأنها ترقية الذوق العام، وإثراء الساحة الدرامية بما يعزز قيمة الدراما في المجتمع، ويزيد من التكاتف المجتمعي، ويؤكد على حوار الثقافات والحضارات.

وتبلغ قيمة جائزة كل مجال 100 ألف دولار أميركي، ويقول المشرفون عليها إنها تأتي كمسعى لترقية الذوق العام عن طريق تأليف نصوص متسقة فنيا وقيميا، وفقا لرؤية تعتبر الكتابة الدرامية مصدرا هاما في تزويد المجتمعات بأهدافها وتطلعاتها، وتحسين نظرتها الإيجابية تجاه أفرادها والآخر بزيادة التكاتف المجتمعي وتأكيد حوار الثقافات والحضارات، ومد جسور التفاهم بين الجميع.

وجاء في تفاصيل الشروط العامة أن يكون المتقدم للجائزة من القطريين أو غيرهم من الناطقين باللغة العربية، وأن يكون الإنتاج المرشح في مجال واحد فقط من المجالات الثلاثة التالية: النص المسرحي، والسيناريو التلفزيوني، والسيناريو السينمائي، وتقبل مشاركات المبدعين باللغة العربية الفصحى، ويمكن أن تكون لغة الحوار باللهجات المحلية، على أن تذيل المفردات الموغلة في المحلية بالشرح تسهيلا على لجنة التحكيم.

كما يشترط المنظمون أن يكون النص المرشح أصليا، ولم ينتج أو يفز في مسابقة أخرى، وألا تكون عليه حقوق لأي جهة من الجهات، وأن يستجيب النص للقواعد الأساسية للكتابة الدرامية، ويتجنب المباشرة والأسلوب الوعظي.

كما يشترط في النص المرشح أن يعبّر عن قضايا المجتمع ويبتعد عن الموضوعات المألوفة، فيتطرّق إلى الموضوعات العميقة التي لها أثر على البنية الذهنيّة والنفسية لفئات المجتمع المختلفة، وأن يلتزم بالقيم الإنسانية التي تدعو إلى تقارب الشعوب واحترام ثقافاتها وتعزيز هويتها.

ويشار إلى أن الإعلان عن هذه الجائزة جاء بعد تنظيم "ملتقى كتاب الدراما" بقطر خلال ندوة عن "الدراما العربية وآفاق التغيير الحضاري" بمشاركة نقاد وفنانين وكتاب من قطر والكويت وسلطنة عمان والأردن وفلسطين ولبنان والعراق والسودان والمغرب والجزائر وتونس وتركيا.

ويأمل المشرفون على الجائزة أن يصبح "ملتقى كتاب الدراما" موعدا سنويا ثابتا يعقد على هامش الإعلان عن نتائج الجائزة ومناسبة للنقاش بين مختلف الأطراف المعنية بذلك القطاع من مختلف أنحاء العالم العربي.

المصدر : الجزيرة