العقاد عملاق العبقريات.. أحب المعارك ونعى نفسه شعرا

العقاد ترك أكثر من مئة كتاب أشهرها العبقريات وخاض العديد من المعارك السياسية والأدبية والفكرية (مواقع التواصل)
العقاد ترك أكثر من مئة كتاب أشهرها العبقريات وخاض العديد من المعارك السياسية والأدبية والفكرية (مواقع التواصل)

   محمد ثابت-القاهرة

"لي أصدقاء بحمد الله، ولي أعداء بحمد الله، لقد حاربت الطغيان والفوضى، وحاربت رؤوس الأموال، وحاربت مذاهب الهدم والبغضاء، وحاربت التبشير، وحاربت التقليد الأعمى والدجل المريب باسم الدين، وحاربت الجمود والرجعية، وحاربت الأحزاب والملوك، لقد حاربت هتلر ونابليون وحاربت المستعمرين، وحاربت أعداء الأدب المسمى بالقديم، وحاربت أصدقاء الأدب المسمى بالجديد، وحاربت الصهيونية، لقد حاربت جميع هؤلاء، فالتقى على محاربتي أناس من هؤلاء وهؤلاء".

يمكن أن تلخص هذه الكلمات الحياة الصاخبة بالمعارك لأبرز أدباء مصر والعرب في العصر الحديث، إنها الكلمات التي كتبها عن نفسه في كتاب "أنا" الذي جمع مقالاته تلميذه طاهر الطناحي.

أمس الثلاثاء حلت الذكرى الـ55 لرحيل مؤلف "العبقريات" عباس محمود العقاد الذي غادر دنيانا في 12 مارس/آذار 1964، بعد 75 عاما مليئة بالمواقف الجريئة والمؤلفات الرائعة، بالإضافة إلى تاريخه السياسي، وخوضه معارك بارزة في الأدب كما في السياسة. 

تفرد مبكر
في أسوان بأقصى جنوب مصر ولد العقاد في 28 يونيو/حزيران 1889 لأب مصري وأم كردية الأصول، ونال الشهادة الابتدائية عام 1903، ولم يستطع إكمال تعليمه لفقر والده، لكن بالصبر والصلابة والعناد التي قال إنه ورثها عن والدته قرر تعليم نفسه بنفسه، وأن يكون مثقفا وأديبا ومفكرا وشاعرا وروائيا لا يطلع على الكتب العربية فحسب، بل الإنجليزية التي تعلمها بمفرده.

زار مدرسته الابتدائية الشيخ محمد عبده فأراه المعلم دفتر الإنشاء الخاص بالتلميذ النابه، فأثنى عليه وتنبأ له بمستقبل باهر في الكتابة، وكان والد العقاد يأخذه إلى مجلس الشيخ أحمد الجداوي أحد علماء الأزهر الشريف الذين تتلمذوا على يد الشيخ جمال الدين الأفغاني.

وبالإضافة إلى ذهنه الناضج مبكرا والمتوهج قابل العقاد في شبابه مشاهير عصره من أدباء مصر والعربية مثل عبد العزيز البشري وجورجي زيدان وعبد القادر المازني وعبد الرحمن شكري، كما قابل لاحقا الأديبة اللبنانية مي زيادة ليعرف في صالونها عاطفة مميزة نحو صاحبته، بالإضافة إلى لقاء كثير من أدباء مصر والعرب، فاجتمعت للعقاد أسباب النبوغ والنضج المبكر من صفاء ذهن وإصرار على المطالعة ولقاء مشاهير عصره، وهي اللقاءات التي تحولت إلى معارك مع أبرزهم.

معارك سياسية وأدبية
لم يتزوج العقاد، وعندما سئل عن السبب قال إنه لا يريد أن يشق على امرأة بالزواج منها لكثرة معاركه وتنوعها.

أشهر معاركه السياسية كانت مع الملك فؤاد عندما أراد إسقاط عبارتين من الدستور، الأولى تنص على أن الأمة مصدر السلطات، والثانية تؤكد أن الوزارة مسؤولة أمام البرلمان، ولما كان العقاد أحد أعضاء البرلمان وقف رافعا رأسه بقوة وصلابة الجنوبي المثقف المفوه ليقول "إن الأمة على استعداد لأن تسحق أكبر رأس في البلاد يخون الدستور ولا يصونه"، وكلفته العبارة 9 أشهر في السجن بتهمة العيب في الذات الملكية، وخلالها كتب قصيدته الشهيرة التي قال فيها:

وكنت جنين السجن تسعة أشهر
فها أنذا في ساحة الخلد أولد

ففي كل يوم يولد المرء ذو الحجى
وفي كل يوم ذو الجهالة يلحد

وما غيبت لي ظلمة السجن عن سنا
من الرأي يتلو فرقدا منه فرقد

استقر العقاد في القاهرة بعد وفاة أبيه عام 1907، وتقلب بين أعمال مختلفة تخص الصحافة والوظيفة والتدريس، وعندما قامت ثورة 1919 كان أحد مناصريها بل المدافع الأول عن حزب الوفد وزعيمه سعد زغلول، لكنه سرعان ما اصطدم بالأخير، إلا أنه استمر في مناصرته لحزب الوفد حتى اصطدم بسياسته في عهد السياسي الراحل مصطفى النحاس، فأعلن العقاد عام 1935 اعتزاله السياسة، كما بدأ نشاطه الصحفي يخبو، فترك الأهرام وروز اليوسف وغيرهما ليتفرغ للتأليف.

خاض العقاد معارك أدبية استمرت قرابة نصف قرن، أولها كانت مع أحد أبرز أدباء عصره طه حسين بشأن "رسالة الغفران" لأبي العلاء المعري، وبدأها العقاد لما قلل من خيال المعري في الرسالة، لكن أعنف معاركه كانت مع أديب بارز آخر هو مصطفى صادق الرافعي، ودارت المعركة حول إعجاز القرآن الكريم واللغو بين الإنسان والحيوان، وشهدت هجوما بالغ العنف من طرفيها.

أما معركة العقاد مع أمير الشعراء أحمد شوقي فوصفها وزير الثقافة المصري السابق حلمي النمنم بأنها "انطوت على قدر كبير من القسوة حتى أنه (العقاد) يكاد يخلع عنه (شوقي) ليس فقط إمارة الشعر، بل جنسية جمهورية الشعر".

العبقريات ومئة كتاب
ترك العقاد أكثر من مئة كتاب، أشهرها العبقريات، ومن أبرزها عبقرية الصديق وعبقرية عمر وعثمان ذو النورين وعبقرية علي، وعندما سئل لماذا اخترت عنوان "عثمان ذو النورين" بدلا من عبقرية عثمان أسوة بالبقية، قال "لقد رأيت في عثمان ملكا من ملائكة البشر وليس عبقريا فحسب.

وتعتبر العبقريات من أهم ما كتب في القرن الماضي، خاصة أن العقاد تصدى من خلالها وبشكل غير مباشر للداعين إلى التغريب والساعين للتركيز على بطولات وزعامة غربيين، مؤكدا جدارة وعبقرية شخصيات تاريخية مسلمة.

كما ترك مؤلفات تاريخية واجتماعية ودراسات نقدية ولغوية ودواوين شعرية ورواية واحدة هي "سارة"، ونال تكريما مصريا بجائزة الدولة التقديرية عام 1959.

ونعى العقاد نفسه بقوله:

إذا شيعتمونى يوم تأتي منيتي
وقالوا أراح الله ذاك المعذبا

فلا تحملوني صامتين إلى الثرى
فإني أخاف القبر أن يتهيبا

ولا تذكروني بالبكاء وإنما
أعيدوا على سمعي القصيد فأطربا

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أديب وكاتب ومفكر مصري، عرف بالموسوعية ثقافة وتأليفا رغم أنه لم يتجاوز في التعليم النظامي مرحلة الابتدائية. خاض معارك أدبية وفكرية مع خصومه، وسجن على مواقفه السياسية.

يصف الأديب والناقد مصطفى لبيب أحد جوانب شخصية عباس محمود العقاد، في شدة إيمانه بالحرية واعتزازه بكرامته الإنسانية، وذلك في الندوة التي أقيمت أمس بالمجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة، في الذكرى الخمسين لرحيل المفكر الكبير (1889-1964).

تحت عنوان المجهول والمنسي من شعر العقاد، صدر في القاهرة كتاب جديد يكشف الكثير من قصائد وأشعار غير معروفة للأديب والشاعر عباس محمود العقاد، لم تجد حظها من النشر.

أبرزت الاحتفالية التي نظمها أمس المجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة بمناسبة مرور 125 عاما على ميلاد الأديب عباس محمود العقاد و50 عاما على وفاته، جوانب من العطاء الأدبي والفكري والفلسفي للراحل.

المزيد من تاريخي
الأكثر قراءة