"شروط النهضة" بعد 70 عاما.. مؤتمر دولي بالدوحة عن مالك بن نبي

تتواصل بالعاصمة القطرية الدوحة أعمال مؤتمر دولي يسعى لتقييم شامل لكتاب "شروط النهضة" الذي ألفه المفكر الجزائري الراحل مالك بن نبي قبل سبعين عاما، وضمّنه رؤية شاملة لمشروع النهضة الحضارية.

وتسعى كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة التي نظمت المؤتمر أن يكون فضاء للعلماء والمفكرين الباحثين لمناقشة المشروع الفكري لمالك بن نبي (1905-1973) والقيام بعمل تقييمي استشرافي.

كما يسعى المنظمون إلى أن يكون المؤتمر مناسبة لتقييم مشروع النهضة الذي بلوره مالك بن نبي، واستشراف آفاق تطويره، والانتقال به إلى مستوى مستقبلي ينقل أمتنا من التناول الجزئي العشوائي لمشكلات نهضتها إلى التناول العلمي نحو تحقيق السيادة والاستقلال والريادة الحضارية واستعادة دورها الحيوي في المجتمع الدولي.

ويشارك في المؤتمر الذي يختتم فعالياته غدا الاثنين، باحثون من مختلف أنحاء العالم وشخصيات فكرية وعلمية وقيادية من العالم الإسلامي، بينها رئيس حزب حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، زعيم حزب "عدالة الشعب" الماليزي أنور إبراهيم، ورئيس وزراء تركيا السابق أحمد داود أوغلو.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

صدر العدد الأول من مجلة التسامح عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في سلطنة عمان. وقال مستشار التحرير خليل الشيخ إن المجلة الجديدة التي يرأس تحريرها عبد الرحمن السالمي وتصدر تحت تنفيذ المؤسسة العربية للدراسات والنشر، تدعو إلى إعادة الفعالية الحضارية للخطاب الإسلامي.

يوصف المفكر الجزائري مالك بن نبي بـ"المدرسة"، وقد ترك خلفه إرثا ثقافيا ضخما يربو على ثلاثين كتابا، فضلا عن سجالاته الفكرية. وكان همه الدائم طيلة حياته معالجة قضايا المسلم المعاصر، لكن قلة من الجزائريين يعرفونه اليوم بسبب التعتيم الرسمي عليه.

لم يحظ مفكر عربي إسلامي في الآونة الأخيرة بترحاب لكتبه وفحص لأطروحاته الحضارية، بمثل ما حظي به العالم والمفكر الجزائري مالك بن نبي الذي وقف في كتبه وأطروحاته قارئا وناقدا لإخفاقات الأمة وعلل تخلفها في هدي من رؤية قرآنية.

المزيد من شخصيات
الأكثر قراءة