بالفيديو .. بورسيبا البابلية رغم جاذبيتها تعاني الإهمال الرسمي

تعد بورسيبا الأثرية ثانية أهم المدن في التراث البابلي بعد بابل لاحتوائها على معبد الأيزدة وآثار زقورته الشهيرة، وهي مجاورة لمقام منسوب للنبي إبراهيم عليه السلام حيث يعتقد البعض أنه مكان محاولة حرقه.

بورسيبا تعني باللغة السومرية قرن البحر أو سيف البحر، وهو ما يدل على أنها كانت محاذية للبحر، وربما كانت تمثل ميناء أو موقعا للتبادل التجاري.

وذكرت في مقدمة شريعة حمورابي، كما ذكرت في العديد من الوثائق من عهد نبوخذنصر الثاني.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تحتضن محافظة نينوى شمال العراق أقدم الحضارات التاريخية وأهمها الآشورية، فضلا عن آثار النمرود. وبعد سيطرة تنظيم الدولة، تعرضت للتدمير، كما دمر متحف الموصل وسرقت أهم القطع الأثرية.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة