هل انتشر الإسلام بالسيف؟ كاتب أميركي يجيب بطريقته

نشرت صحيفة نيويورك تايمز عرضا لكتاب "محمد: نبي السلام في زمن صراع الإمبراطوريات"، حاول مؤلفه الأميركي خوان كول الإجابة عن عدة أسئلة بشأن ما إذا كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم قد فرض الدين الجديد بحد السيف.

وجاء في عرض الكتاب أن غير المسلمين ممن يجدون وقتا لقراءة القرآن ينتابهم شعور بالحيرة، وذلك لأنهم سيقرؤون الكثير عن الأنبياء إبراهيم وموسى ويوسف وعيسى، لكنهم لن يجدوا الشيء الكثير عن نبي الإسلام محمد؛ فالقرآن بالرغم من أنه يخاطب محمدا فإنه لا يتحدث عنه كثيرا.

وكتب مصطفى أكيول الباحث بمعهد كاتو في واشنطن أن التراث الإسلامي أنتج أدبيات كثيرة حول حياة النبي صلى الله عليه وسلم وعصره سُميت بكتب السيرة، واعتبر أن كتاب خوان كول -المؤرخ وأستاذ تاريخ الشرق الأوسط في جامعة ميشيغان- يقدم إضافة إلى ذلك التراكم.

وقال أكيول إن هذا المؤلف يتسم بوفرة المعلومات وسعة المعرفة، وبتناول الموضوع عبر حجتين غير تقليديتين تربطان بزوغ فجر الإسلام أوائل القرن السابع الميلادي في جزيرة العرب بالصراع الجيوسياسي الكبير آنذاك بين الإمبراطورية البيزنطية المسيحية في القسطنطينية والإمبراطورية الساسانية الزرادشتية فيما يُعرف اليوم بإيران.

واستدل على وجهة نظره تلك بمطلع سورة "الروم" في القرآن الكريم حيث يقول الله تعالى: "غُلِبت الرومُ، في أدنى الأرض وهم من بعد غلَبهم سيغلبون، في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون، بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم".

ويرى كول أن هذه الآية لطالما كانت استدلالا على مدى تعاطف المسلمين الأوائل مع المسيحيين "الموحدين" في نزاعهم مع أعدائهم الوثنيين.

غير أن كول يعتقد أن العلاقة بين المسلمين والمسيحيين انطوت حينذاك على أكثر من مجرد تعاطف، إذ يفترض أن تحالفا نشأ بينهم وبين روما بات فيه المسلمون "أعضاء في كومنولث الإمبراطورية الرومانية الشرقية".

واعتبر الباحث مصطفى أكيول في عرضه للكتاب أن فرضية خوان كول تمثل نظرية مثيرة للاهتمام وتستحق النظر.

والمعروف في سجلات التاريخ أنه لم يكن هناك تحالف بين المسلمين والدولة الرومانية.

أما الفرضية الثانية التي انطلق منها المؤلف -وهي أكثر أهمية- فتذهب في الاتجاه المعاكس للنظريات والصور السائدة عن النبي محمد عليه السلام في الغرب، إذ يصف الباحث رسول الإسلام بأنه رجل سلم سعى لنشر عقيدته التوحيدية وحاول إقامة بيئة متناغمة متعددة الثقافات.

وبنى المؤلف تلك الفرضية على السنوات الأولى من الرسالة المحمدية وما لاقاه رسول الله من اضطهاد في مكة، وقال إن ما خاضه النبي عليه الصلاة والسلام من حروب في المراحل اللاحقة كانت طبيعتها دفاعية وضمن مفهوم "الحرب العادلة".

المصدر : نيويورك تايمز
كلمات مفتاحية: