ليلة صاخبة لفنان الراب لالجيرينو بمهرجان قرطاج

أشعل لالجيرينو المكان بأغانيه الحماسية التي تجاوب معها الجمهور بشكل هستيري  (صفحة فيسبوك الرسمية لمهرجان قرطاج الدولي)
أشعل لالجيرينو المكان بأغانيه الحماسية التي تجاوب معها الجمهور بشكل هستيري (صفحة فيسبوك الرسمية لمهرجان قرطاج الدولي)

أحيا ليلة الثلاثاء فنان الراب الفرنسي من أصول جزائرية لالجيرينو حفلا فنيا بمهرجان قرطاج الدولي في دورته 54، وسط حضور كبير من الجمهور التونسي الذي ينتمي بالأساس إلى فئتي الشباب والمراهقين وعدد كبير من السياح الجزائريين.

وانطلق المهرجان في 13 يوليو/تموز المنصرم، ويستمر حتى 17 أغسطس/آب الجاري.

وكان حفل لالجيرينو بتونس جولة فنية بين باقة متنوعة من الألوان الموسيقية التي تجمع بين موسيقى الراب، والهيب هوب، والراي، والريغي، وأيضا النغمات الشاوية.

ولالجيرينو -واسمه الحقيقي سمير جغلال- من مواليد 1981 بمدينة مرسيليا بفرنسا، وأصدر أوّل ألبوم له سنة 2005.

وتعني لالجيرينو باللغة الإيطالية "الجزائري"، مما يدل على تمسك الفنان الفرنسي بأصوله الجزائرية، وسبق أن صرح بأن هناك شركات إنتاج عالمية طلبت منه التخلي عن لقبه الحالي (لالجيرينو)، مقابل منحه عروض عمل خيالية، إلا أنه رفض ذلك كونه يعتز بأصوله الجزائرية.

وأشعل المطرب المكان بأغانيه الحماسية التي تجاوب معها الجمهور بشكل هستيري، من خلال الرقص والصراخ والهتاف، رغم قصر مدة العرض التي لم تتجاوز ساعة وربع.

وكان حضور لالجيرينو في مسرح قرطاج الدولي الأول في مسيرته الفنية، حيث وصفه بـ"اللقاء الاستثنائي والرائع من خلال حفظ الجمهور جل أغانيه وتجاوبه معها بطريقة متميزة". 

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قدم مجموعة من الفنانين التونسيين مساء الأحد عرضا مشتركا في ختام فعاليات الدورة الـ 13 من مهرجان الجاز في قرطاج الذي يعد أحد أهم المهرجانات التونسية الدولية المخصصة لهذا الفن.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة