عراقي يهوى نحت المعالم الأثرية والتاريخية

أحمد إسماعيل نحات عراقي قادته هوايته إلى نحت معالم أثرية وتاريخية دمرتها الحرب، وذلك داخل ورشة صغيرة أقامها في الطابق العلوي من منزله.

وشارك أحمد بمنحوتاته في معارض فنية، ومن أبرز أعماله منارة الحدباء، وملوية سامراء، وقلعة أربيل.

وبدأ إسماعيل النحت عام 2014 من خلال دخوله دورة خاصة به، وكانت مدة الدورة شهرا تعلم خلالها النحت على الطين كما تعلم النحت على الحجر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في 10 أبريل/نيسان 2003، اقتحم مجموعة من اللصوص المتحف الوطني العراقي. كان الموظفون قد أخلوا أماكن عملهم قبل تقدم القوات الأميركية إلى بغداد. وتعرض المتحف للنهب على مدى 36 ساعة.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة