مصر تعرض مئات الآثار التي صادرتها من المهربين

سياح يشاهدون القطع الأثرية في المتحف المصري بالقاهرة (رويترز)
سياح يشاهدون القطع الأثرية في المتحف المصري بالقاهرة (رويترز)

عرض المتحف المصري في القاهرة أمس الأربعاء مئات القطع الأثرية التي تمت استعادتها من إيطاليا بعد مصادرة السلطات هناك لها من مهربين في مايو/أيار.

وقال أمين المتحف أحمد سمير إن القطع الأثرية المعروضة ترجع لعصور مختلفة في تاريخ مصر القديم، ولمّح إلى أن المهربين كانوا منظمين للغاية.

وأضاف سمير أن من بين الآثار النادرة عملات معدنية من عصر بطليموس الثاني.

وقال شعبان عبد الجواد (المشرف على الإدارة العامة للآثار المستردة بوزارة الآثار) إن شرطة نابولي صادرت في مايو/أيار مجموعة من الطرود المهربة من مواقع للتنقيب عن الآثار التي تعود إلى عصور حضارات مختلفة.

وتضم المجموعة المعروضة 19 ألف قطعة نقدية معدنية تعود إلى العصر اليوناني والروماني و151 تمثالا صغيرا، إضافة إلى 175 قطعة أثرية.

وقد احتاجت بعض القطع الأثرية للترميم قبل عرضها لكن معظمها لم يطرأ عليه شيء، وفق ما قالت صباح عبد الرازق المدير العام للمتحف.

وتفاقمت أعمال سرقة الآثار المصرية في السنوات التي تلت ثورة يناير 2011، حيث نُهبت آثار من المتاحف والمساجد والمخازن ومواقع التنقيب غير القانونية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت وزارة الآثار المصرية اليوم الأحد إن أحدث الدراسات العلمية التي أجرتها بعثة إيطالية أثبتت عدم وجود أي غرف خلف جدران مقبرة الملك توت عنخ آمون في وادي الملوك بالأقصر.

أحبطت السلطات المصرية محاولة سرقة تمثال "إيزيس" المعروض بإحدى قاعات متحف آثار النوبة بمدينة أسوان. وإيزيس هي "ربة الأمومة" لدى قدماء المصريين الذين كانوا يعتبرونها مثالا على الزوجة الوفية.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة