محمد بوعزة يبحث في أساليب تأويل النص

يتناول كتاب "تأويل النص: من الشعرية إلى ما بعد الكولونيالية" للباحث المغربي محمد بوعزة، موضوع تفكيك إشكالية القراءة في نماذج نظرية متعددة، باحثا في أساليب التأويل لدى عدد من الفلاسفة والمفكرين.

ويسلط الباحث المغربي الضوء في كتابه الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات على الهيرمينوطيقا السردية عند بول ريكور، وسوسيولوجيا الرواية عند ميخائيل باختين، والسيميائيات عند جوليا كريستيفا، وسيميوطيقا القراءة عند أمبرتو إيكو، والتفكيك عند جاك دريدا، والقراءة مابعد الكولونيالية عند إدوارد سعيد.

وفي خمسة فصول على امتداد 192 صفحة، يتحدث المؤلف عن الهيرمينوطيقا السردية، وعن الشعرية السوسيولوجية للرواية، إضافة إلى السيميائيات التفكيكية وإستراتيجية التأويل، وأخيرا "دنيوية التأويل من جماليات التمثيل إلى سياسات التمثيل".

وأوضح بو عزة إستراتيجية القراءة التأويلية التي وضع أسسها إدوارد سعيد في نقد الثقافة الغربية، وأطلق عليها مصطلح "القراءة الطباقية".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

وجّه بابا الفاتيكان الحالي فرانشيسكو وسلفه بينديكت السادس عشر رسالة شكر لأحد أئمة المساجد المعروفين في ألمانيا، ردا على إهدائه لهما كتابا أصدره عن الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم).

بعد أن ضاقت رفوف المكتبات العربية بالدراسات المتشابهة في قراءة وتحليل أدب الرحلة فتح الناقد إبراهيم الحجري مقاربة جديدة لدراسة سرديات الرحلة العربية من خلال الأدوات والمفاهيم التطبيقية الحديثة للأنثروبولوجيا.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة