فنان يقضي سبعة أيام داخل تمثال خشبي

الفنان الفرنسي أبراهام بونشيفال مكث أسبوعا داخل صخرة بباريس في العام 2017 (رويترز)
الفنان الفرنسي أبراهام بونشيفال مكث أسبوعا داخل صخرة بباريس في العام 2017 (رويترز)
خرج الفنان الفرنسي أبراهام بونشيفال يوم الجمعة من تمثال خشبي ضخم على شكل رجل ما قبل التاريخ يرتدي جلد أسد، وذلك بعد أن أمضى سبعة أيام بداخله.

وتعيّن على بونشيفال البقاء في وضع الجلوس داخل التمثال البالغ ارتفاعه 3.2 أمتار في حديقة متحف ما قبل التاريخ في أوريجناك في جنوب غرب فرنسا.

وكان بحوزة بونشيفال عشرون لترا من الماء إلى جانب لحم جاف ليعيش عليه، وسمح له بفتحة صغيرة لمعرفة وقت النهار أو الليل والتحدث مع الناس.

وقال بونشيفال إنه وجد صعوبة في النوم، وأضاف "كان أمرا شديدا ومدهشا للغاية.. إنه أمر شاق، نعم، أكثر قسوة مما كنت أعتقد".

وقال متحف أوريجناك إن هذا الحدث اجتذب ألف زائر، حيث قضى بعضهم وقتا في قراءة القصص للفنان الذي وصف نفسه بـ"محب الأماكن المغلقة".

ولم يكن بونشيفال غريبا على العيش داخل الأماكن المغلقة. ففي عام 2014 قضى 13 يوما داخل تمثال أجوف على شكل دب، وفي عام 2017 حصر نفسه داخل صخرة لمدة أسبوع. وبعد ذلك بوقت قصير قضى ثلاثة أسابيع محتضنا بيض دجاج حتى يفقس.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يستعد الخطاط التركي محمود شاهين لعرض "حلية شريفة" (كتابات فنية عن الإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم) هي الأكبر بالعالم خلال معرض تقيمه رئاسة بلدية "بورصة" شمالي غربي تركيا.

يحوّل الشاب المكسيكي ميشيل بالديني وجبات الإفطار التي يعدها للوحات فنية ثم يصورها، وبعد ذلك يشاركها مع متابعيه على موقع إنستغرام، ويقدم وجبته الصباحية لأصدقائه ومعارفه.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة