كشف أثري في منطقة البجراوية بالسودان

توصل فريق من البعثة القطرية للآثار -التي تتشكل من هيئة متاحف قطر وهيئة الآثار والمتاحف السودانية والمعهد الألماني للآثار- إلى اكتشاف أثري جديد يتوقع أن يضيف معلومات جديدة عن تاريخ مملكة مروي.

وأفضت ثلاث سنوات من العمل المتواصل إلى العثور على غرف لمدافن ملكية أسفل أحد أهرامات منطقة البجراوية الأثرية شمالي البلاد.

وتحوي هذه الغرف رسوما ملونة ومكانا لوضع تابوت الملك، وبحسب مرتضى بشارة من الهيئة القومية للآثار والمتاحف السودانية، فإن هذا الاكتشاف يعتبر أحد أهم الأعمال التي قامت بها البعثة القطرية.

وعثر على بقايا لعظام بشرية وأخرى حيوانية إضافة إلى بعض الأواني الفخارية وأدوات الزينة داخل المدافن الملكية المكتشفة حديثا.

ووصف مسؤولون سودانيون ومهتمون بترويج السياحة في السودان الاكتشافات الجديدة بأنها فتح أثري مهم، وأنها ستؤكد للعالم أن كثيرا من المعالم الأثرية لم يتم اكتشافها بعد في البلد.

وفي نهاية العام الثالث من الشراكة السودانية القطرية بمجال الآثار تم اكتشاف أكثر من ستة آلاف موقع أثري جديد في البلاد، فضلا عن عشرات آلاف القطع الأثرية المهمة.

 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

زار برنامج "المشاء" مدينة شندي بولاية نهر النيل شمال السودان. وجال في تاريخ هذه الحاضرة الشهيرة التي ما زالت آثارها شاهدة على مكانتها، وما زالت روحها حية في ساكنيها.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة