مصري وكويتي يفوزان بجائزة كتارا لشاعر الرسول

تتويج الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في الشعر الفصيح والنبطي (الجزيرة)
تتويج الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في الشعر الفصيح والنبطي (الجزيرة)
عماد مراد-الدوحة

اختتمت مساء أمس السبت بدار الأوبرا بالحي الثقافي كتارا في الدوحة فعاليات الدورة الثالثة لجائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم، بتتويج الشعراء الستة الفائزين في فئتي الشعر الفصيح والنبطي.

وبعد مشاركة نحو 950 قصيدة في مدح خير البرية من الدول العربية والإسلامية كافة، فاز الشاعر المصري محمد إسماعيل سويلم بالمركز الأول في فئة الشعر الفصيح عن قصيدته "وصايا النور"، والجائزة قدرها مليون ريال قطري (نحو 274 ألف دولار أميركي).

وفاز بالمركز الثاني الشاعر اللبناني حسن العسكري المقداد عن قصيدته "مقتربا من سدرة الضوء". أما المركز الثالث فكان من نصيب الشاعر المغربي الحسن أُحمو الأحمدي عن قصيدته "هديل لحمام مكة".

وفي فئة الشعر النبطي، فاز الشاعر الكويتي محمد المغيرفي الحربي عن قصيدته "كعبة العشاق" بالمركز الأول، وحصل على جائزة قدرها مليون ريال (نحو 274 ألف دولار أميركي).

وجاء الشاعر الكويتي سلطان بندر آل عمر العجمي عن قصيدته "حم" في المركز الثاني، في حين حصل الشاعر القطري سالم محمد علي النابت المري عن قصيدته "مولد النور" على المركز الثالث.

الشاعر المصري محمد إسماعيل يستلم جائزة كتارا (الجزيرة)

اهتمام إعلامي
وثمّن المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المستوى النوعي والرصين للقصائد المشاركة في الجائزة، مشيرا إلى السمعة الطيبة والاهتمام الواسع الذي أصبحت تحظى به جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم على مستوى الإقبال والتلقي النقدي، وعلى مستوى الاهتمام الإعلامي.

وأضاف السليطي أن الجائزة تكتسي مصداقيتها دورة بعد دورة استنادا إلى آلية التحكيم المعتمدة، فهناك لجنة فرز وتدقيق ولجنة قراءة تتعامل مع النصوص دون معرفة أسماء أصحابها أو جنسياتهم، ثم لجنة التحكيم النهائي التي كان لها لقاءات مباشرة مع المتأهلين في فئتي الشعر النبطي والشعر الفصيح.

من جانبه، أعرب الشاعر المصري محمد إسماعيل سويلم عن فرحته الكبرى بالفوز بلقب شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم، معتبرا أن هذا شرف يعزز مساره الشعري وتكليف يحمله أمانة ومسؤولية أدبية أعظم.

وأعرب سويلم صاحب الـ24 عاما في تصريح للجزيرة نت عن أمله في أن يكون قد قدم قصيدة تليق بالوقوف أمام النبي صلى الله عليه وسلم ومديحه، وتليق بجائزة كتارا لشاعر الرسول.

الشاعر الكويتي محمد الحربي فاز بجائزة كتارا لشاعر الرسول في الشعر النبطي (الجزيرة)

تشجيع المواهب
أما الشاعر الكويتي محمد الحربي فقد عبّر عن فخره للتتويج بجائزة كتارا لشاعر الرسول في الشعر النبطي بعد منافسة قوية بين مجموعة كبيرة من الشعراء لهم حضورهم في الساحة الشعرية ولجنة تحكيم مشهود لأعضائها بالنزاهة الأدبية والإبداع الشعري على مستوى الخليج العربي.

واعتبر الحربي في تصريح للجزيرة نت أن جائزة كتارا تعد شرفا لقطر وللأمة العربية والإسلامية نظرا للأهداف السامية التي تسعى إلى تحقيقها، مشيرا إلى أنها تعد المشاركة الثانية له في الجائزة التي لا تنظر إلى الأسماء بقدر ما تنظر إلى القصائد المقدمة من المتسابقين.

وأضاف أنه حتى إعلان النتائج لم يكن يتوقع الفوز بسبب المنافسة الشرسة التي كانت في المراحل النهائية من الجائزة.

وتهدف جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى تعميق حبّ المصطفى في قلوب الأجيال المعاصرة المحاطة بالكثير من الأفكار والتيارات التي تسعى للانحراف بهم عن طريق الهداية، كما تهدف إلى تشجيع المواهب الشابة وصقلها وتنميتها، والأخذ بيد الشباب ليترجموا نبوغهم إلى أشعار تخدم الإسلام.

ومن بين أهداف جائزة كتارا لشاعر الرسول عليه السلام التأكيد على أهمية الشعر في وحدة الأمة الإسلامية والعربية، وربط شباب الأمة بحضارتها، وتدعيم الهوية العربية.

المصدر : الجزيرة