كتارا تصدح بقصائد مدح خير الأنام

شعراء مشاركون بالدورة الثالثة من الجائزة (التواصل الاجتماعي)
شعراء مشاركون بالدورة الثالثة من الجائزة (التواصل الاجتماعي)
عماد مراد - الدوحة 
تستمر المنافسة بين الشعراء المشاركين في الدورة الثالثة لـ جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم التي انطلقت أمس في العاصمة القطرية الدوحة وتستمر حتى 28 من الشهر الجاري تحت شعار "تجمل الشعر بخير البشر".

وبلغ عدد المشاركات في الدورة الحالية 942 قصيدة، منها 853 للشعر الفصيح، في حين وصل عدد المشاركات في فئة الشعر النبطي المستحدثة بالنسخة الثانية إلى 89 قصيدة.

وعرف اليوم الأول إجراء المرحلة الأولى من التصفيات في فئة الشعر النبطي بمشاركة 14 شاعرا نافسوا جميعهم في مدح خير البرية، والتغني بشمائل الحبيب المصطفى، بأجزل العبارات وأقواها لفظا ومعنى.

وأسفرت النتائج عن تأهل خمسة للمرحلة الثانية، هم الشاعر القطري سالم محمد علي النابت المري بقصيدة "مولد النور" ومواطنه علي راشد آل صبيح المري بقصيدة "أذان بلال" والشاعر الكويتي سلطان بندر آل عمر العجمي بقصيدة "حم" ومواطناه محمد المغيرفي الحربي بقصيدة "كعبة العشاق" ونقا ناجي الأسيمر المطيري بقصيدة "السراج المنير".

جانب من منافسات النسخة الماضية من الجائزة (التواصل الاجتماعي)

السراج المنير
وعن مشاركته، أوضح النابت أن قصيدته "مولد النور" مدحٌ شامل لذات رسول الله عليه الصلاة والسلام وسيرته العطرة وفضله على هذه الأمة، وأنه مهما دُبج من كتابات ونُظم من قصائد فلن يفي حق رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدح.

من جهته، قال الشاعر الكويتي ناصر بن هويج إن الجائزة تحمل رسالة عظيمة في اسمها ومعناها، وخليق بها التزيّن بشعار "تجمل الشعر بخير البشر".

أما الشاعرة الليبية سارة محمد علي الصلابي، فقد أبرزت أن قصيدتها "بين ميم ودال" تضمنت إضافة إلى الثناء على الله تعالى ومدح رسوله المختار صلى الله عليه وسلم، رسالة إلى رسول الله عليه السلام تشكو فيها حال هذه الأمة التي لن تتجاوز محنتها إلا باتباع نهج النبي الكريم عليه السلام وهديه.

الشعر الفصيح
وبدأت اليوم الخميس تصفيات المرحلة الأولى في فئة الشعر الفصيح، عبر ثلاث مراحل ستسفر عن اختيار خمسة شعراء من المشاركين الـ 15 في هذه الفئة.

وستتواصل مرحلة التصفيات نصف النهائية غدا الجمعة حيث يتبارى فيها خمسة مشاركين عن فئة الشعر الفصيح وخمسة عن فئة الشعر النبطي، ممن اجتازوا المرحلة الأولى.

وخصصت المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) جوائز مميزة وضخمة للفائزين توازي أهمية الحدث، حيث تصل قيمتها الإجمالية إلى أربعة ملايين ومئتي ألف ريال قطري، وذلك في فئتي "الشعر الفصيح" و"الشعر النبطي" بمعدل ثلاث جوائز لكل فئة. ويحصل صاحب المركز الأول على مليون ريال، في حين ينال صاحب المركز الثاني على سبعمئة ألف، والثالث سيكون من نصيبه أربعمئة ألف.

وستقوم لجنة جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم بطباعة ونشر القصائد الثلاثين المتأهلة في ديوان "30 قصيدة في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم" إضافة إلى تسجيل وإنتاج قرص مدمج "سي دي" للشعراء المتأهلين في ستوديوهات كتارا.

وتهدف الجائزة لتعميق حب المصطفى صلى الله عليه وسلم في قلوب الأجيال المعاصرة، وتشجيع المواهب الشابة، وصقلها وتنميتها، والأخذ بيد الشباب ليترجموا نبوغهم إلى أشعار تخدم الإسلام.

المصدر : وكالات