منع عرض الفكاهي الفرنسي ديودونيه في الجزائر

وزارة الثقافة الجزائرية تقول إن الفكاهي الفرنسي ديودونيه لم يقم بالإجراءات القانونية لترخيص العرض (غيتي إيميجز)
وزارة الثقافة الجزائرية تقول إن الفكاهي الفرنسي ديودونيه لم يقم بالإجراءات القانونية لترخيص العرض (غيتي إيميجز)

رفضت السلطات الجزائرية أن يقيم الفرنسي المثير للجدل ديودونيه عرضا فكاهيا في الجزائر بسبب عدم قيامه بالإجراءات القانونية اللازمة لترخيص العرض.

وذكرت وزارة الثقافة الجزائرية أمس الاثنين أن الفكاهي الفرنسي لم يحترم التشريع الجزائري تحسبا للحفل الذي كان يعتزم إقامته يوم 25 أبريل/نيسان الجاري بدار الأوبرا في العاصمة الجزائرية.

وقالت الوزارة في بيان لها نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن ديودونيه كان أعلن عن عرضه "دون احترام المراحل القانونية المعمول بها في الجزائر"، إذ لم يتقدم بطلبه عن طريق وكالة خاضعة للقانون الجزائري ولم يستأجر قاعة للعرض.

وأضاف البيان أن "الفكاهي الفرنسي اكتفى بالإبلاغ عبر وسائل التواصل الاجتماعي أن عرضه سينظم في قاعة الأوبرا دون علم مسؤوليها. كما انطلق في بيع التذاكر بالنقد الأجنبي عن طريق صفحة في فيسبوك متجاهلا كل التنظيمات والإجراءات القانونية المعمول بها في الجزائر".

وأوضحت الوزارة الجزائرية أنها تلقت بتاريخ 27 فبراير/شباط الماضي مراسلة من سفارة الجزائر بباريس تطلب موافقتها على إقامة عرض لديودونيه "من تنظيم وكالة خاصة مقرها بفرنسا"، قبل أن تعلمها بعدم الموافقة على هذا الطلب لـ"مخالفته التشريع الوطني الجزائري" الذي يقتضي "ضرورة التعامل مع وكالة جزائرية" لتنظيم العروض الفنية والثقافية بالجزائر.

كما اعتبرت أن "إعلان الفنان إقامة حفله بأوبرا الجزائر" عن طريق "جهة وهمية فيه مساس بسمعة الأوبرا ويستدعي اللجوء للقضاء".

وأكدت وزارة الثقافة أنها لم تمنع عرض ديودونيه، معربة عن دهشتها واستغرابها لإعلان بيع تذاكر العرض دون ذكر أي هيئة جزائرية يكون قد تعامل معها الفكاهي الفرنسي، وكذا مواصلته إبلاغ الجمهور بـ"قدومه للجزائر دون احترامه للقانون معتمدا أسلوب التأثير الإعلامي".

ويعود آخر عرض لديودونيه بالجزائر إلى عام 2014.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

رغم حرمانه من نعمة البصر في السادسة من عمره، فإن الجزائري نبيل غندوسي تميز وحلّق عاليا في سماء الأدب والشعر، حتى بات مثالا للإصرار والتحدي والمثابرة.

تحت عنوان "الشعر نبض الحياة" اختارت جمعية "بيت الشعر الجزائري" إحياء مناسبتي عيد النصر واليوم العالمي للشعر (19 و21 مارس/آذار) بدعوة شعراء الجزائر لملتقى جامع لتشريح راهن التجربة الشعرية.

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة