أيٌّ من هذه الأفلام سيفوز بالأوسكار؟

مجسم الأوسكار قرب مسرح دولبي مقر الحفلة بهوليود (رويترز)
مجسم الأوسكار قرب مسرح دولبي مقر الحفلة بهوليود (رويترز)
يشهد حفل توزيع جوائز الأوسكار في طبعته التسعين تنافسا كبيرا بين تسعة أفلام تسعى للظفر بجائزة أفضل فيلم، فما الفيلم الذي سيخطف الأوسكار هذه الليلة؟

داركست آوَر
فيلم دراما أخرجه جو رايت ومن بطولة غاري أولدمان، ويسلط الضوء على سيرة رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرتشل إبان الحرب العالمية الثانية، وما عانته بريطانيا أثناء زحف هتلر نحو الدول الأوروبية.

وسبق لتيم بيفان -من منتجي الفيلم- الترشح لجائزة الأوسكار عدة مرات، ومن ذلك فيلم "ذي ثيوري أوف إيفري ثينغ" (2014) و"لي ميزيرابل" (2012) و"أتونمنت" (2007) و"إليزابث" (1998).

ذا شايب أوف ووتر
فيلم إثارة خيالي للمخرج غييرمو ديل تورو، ويدور حول قصة امرأة بكماء تجسد دورها الممثلة سالي هوكينز تعمل في مختبر حكومي أميركي ناء وتقع في حب مخلوق وحشي مختبئ هناك.

ونال الفيلم 13 ترشيحا لجوائز الأوسكار، بينها أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل ممثلة في دور رئيسي وأفضل سيناريو أصلي.

وحاز الفيلم بالفعل على جائزتي غولدن غلوب في السابع من يناير/كانون الثاني الماضي، بينها جائزة أفضل مخرج لغييرمو ديل تورو.

دنكرك
فيلم من كتابة وإخراج كريستوفر نولان، ويتحدث عن قصة انسحاب آلاف الجنود البريطانيين والحلفاء من منطقة دنكرك الفرنسية بعد حصارهم من قبل القوات الألمانية.

وترشح نولان من قبل إلى عدد من جوائز الأوسكار، بينها فيلم "إنسيبشن" (2010) و"ميمنتو" (2001).

غيت آَوْت
فيلم إثارة ورعب يتناول قصة شاب أسود يزور أسرة صديقته بطريقة عنصرية ساخرة، وفاز اليوم الأحد بجائزة سبريت للسينما المستقلة لأفضل فيلم.

وفاز الممثل الكوميدي جوردان بيل -الذي كتب الفيلم وأخرجه- بجائزة أفضل مخرج في حفل سنوي يكرم أفضل إنتاج سينمائي مستقل تم بميزانيات صغيرة.

لايدي بيرد
فيلم دراما وكوميديا من تأليف وإخراج غريتا جرويغ وإنتاج سكوت رودين وإيلي باش وإيفلين أونيل.

وسبق لرودين أن رُشّح لجوائز أوسكار عن أفلامه "فنسس" (2016) و"ذي غراند بودابست هوتيل" (2014) و"كابتن فيليبس" (2013) وأفلام أخرى.

فانتوم ثريد
فيلم دراما تاريخي من تأليف وإخراج بول توماس أندرسون عن مصمم الملابس رينولدز وودكوك في لندن إبان الخمسينيات.

توم هانكس وميريل ستريب والمخرج ستيفن سبيلبرغ مرشحون للأوسكار عن فيلم "ذي بوست" (رويترز)

ذي بوست
يسلط الفيلم الضوء على الصراع بين الصحافة الأميركية ودوائر صناعة القرار التي تستخدم كل نفوذها لتغييب الحقيقة عن الجمهور.

وتناول الفيلم الذي أخرجه ستيفن سبيلبرغ وشارك في بطولته كل من توم هانكس وميريل ستريب معركة صحف أميركية عام 1971 لنشر أوراق وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) المسربة، التي تسرد الصورة المضللة للولايات المتحدة في حرب فيتنام.

ثري بيلبوردز أوتسايد إيبينغ، ميزوري
فيلم من نوع الكوميديا السوداء من إخراج وكتابة مارتن ماكدوناه، وسبق أن حصد خمس جوائز من الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا).

وفاز الفيلم بخمس جوائز: أفضل فيلم وأفضل ممثلة (فرانسيس مكدورماند) وأفضل ممثل مساعد (سام روكويل) وأفضل سيناريو أصلي لـ(كاتب الفيلم ومخرجه مارتن ماكدوناه) بالإضافة إلى أفضل فيلم بريطاني.

كول مي باي يور نيم
الفيلم من إخراج الإيطالي لوكا غواداغنينو وتدور أحداثه في إيطاليا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ينطلق حفل توزيع الأوسكار الليلة والأنظار كلها تستحضر الخطأ الفادح الذي حصل العام الماضي، حيث تم الإعلان عن فوز فيلم “لا لا لاند” بجائزة أفضل فيلم بدلا من فيلم “مونلايت”.

4/3/2018

حصد فيلم الكوميديا السوداء “ثري بيلبوردز أوتسايد إيبينغ، ميزوري” نصيب الأسد من جوائز الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا) خلال حفل أقيم في لندن، وسط حملة لحقوق النساء.

19/2/2018

حظي فيلم “بلاك بانثر” (الفهد الأسود)، وهو أول فيلم منفرد لبطل خارق أسود من إنتاج شركة “مارفل”؛ بترحيب شديد من النقاد الذين أشادوا بأحداثه وتصويره لأفريقيا الساحرة.

8/2/2018
المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة