رئيس الأوسكار ينجو من تهمة التحرش الجنسي

أكاديمية فنون وعلوم السينما الأميركية ترفض اتهام جون بيلي بالتحرش الجنسي (رويترز)
أكاديمية فنون وعلوم السينما الأميركية ترفض اتهام جون بيلي بالتحرش الجنسي (رويترز)
قالت أكاديمية فنون وعلوم السينما الأميركية -التي تمنح جوائز الأوسكار– إنها لن تتخذ إجراء ضد رئيسها جون بيلي، وإنها أنهت تحقيقها في اتهامات وجهت إليه بالتحرش الجنسي.

وأضافت الأكاديمية في بيان أمس الثلاثاء أنها بدأت التحقيق عندما تلقت شكوى ضد بيلي من شخص غير معروف يوم 13 مارس/آذار.

وجاء في البيان أن لجنة العضوية والإدارة "قررت بالإجماع أن هذه المسألة لا تستحق اتخاذ مزيد من الإجراءات، وتم إبلاغ المجلس بما خلصت إليه اللجنة وبتوصياتها وصادق عليها، وسيظل جون بيلي رئيسا للأكاديمية".

وكانت مجلة فارايتي ذكرت يوم السبت أن بيلي نفى في مذكرة أرسلت إلى هيئة الأكاديمية صحة المزاعم التي وردت في المطبوعات التجارية بهوليود، أنه حاول أن يلمس امرأة بطريقة غير ملائمة قبل عشر سنوات في موقع تصوير فيلم سينمائي.

وأفادت مجلة فارايتي بأن بيلي -المصور السينمائي الذي يشتهر بأعمال مختلفة منها "غراوندهوغ داي" و"هاو تو بي إي لاتين لوفر"- قال في المذكرة إن التقارير الإعلامية التي وصفت الشكاوى التي تلقتها الأكاديمية غير صحيحة وتسهم فقط في تشويه حياته المهنية المستمرة منذ خمسين عاما.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

حركة نسائية اجتماعية مناهضة للتحرش وكافة أنواع العنف الجنسي ضد النساء، قامت منذ انطلاقتها بفضح عشرات الرجال المتهمين بالاعتداء والتحرش الجنسي في مجالات، من بينها الترفيه والسياسة والأعمال.

وقّعت نحو مئتي ممثلة بريطانية وإيرلندية على رسالة تدعو إلى التحرك ضد التحرش الجنسي في العمل، والمساواة في الأجور، وذلك قبل حفل توزيع جوائز الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا).

المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة