بعد الأوسكار.. فيلم حركة جديد لغييرمو ديل تورو

مشهد من فيلم الخيال العلمي "تمرد جبابرة الباسيفيك" (الألمانية)
مشهد من فيلم الخيال العلمي "تمرد جبابرة الباسيفيك" (الألمانية)

بعد أن رفع المخرج المكسيكي غييرمو ديل تورو تمثالي أوسكار عن فيلم "شايب أوف ووتر" (شكل الماء)، عاد للعمل من جديد بالروح نفسها لإنتاج فيلم "تمرد جبابرة الباسيفيك".

ويعتبر الفيلم أحد أجزاء سلسلة الخيال العلمي "جبابرة الباسيفيك" (Pacific Rim)، وهي من أقوى أفلام الخيال العلمي التي ظهرت عام 2013 على يد المخرج المكسيكي المبدع في مجال المؤثرات البصرية والسمعية، وحقق نجاحا مبهرا، حيث حصد 411 مليون دولار في السوقين الأميركي والصيني.

وتدور الأحداث في المستقبل القريب، عقب غزو فضائي تعرضت له البشرية، ويقع كوكب الأرض تحت حصار "الكايجو"، فصيلة من الكائنات الفضائية العملاقة تخرج من بوابة متعددة الأبعاد من أجل تدمير الجنس البشري.

ولم تكن البشرية مؤهلة للتعامل مع هذه النوعية من التهديدات، فيحدث دمار كبير، إلا أن الباقين على قيد الحياة يبدؤون المقاومة بمساعدة أبطال مثل النجم جون بويغا (الذي شارك في سلسلة "حرب النجوم")، والإعداد لخطة الانقضاض المفاجئ على العدو، معولين على إستراتيجيات دفاعية جديدة في هجومهم على الكائنات الفضائية.

مشهد من فيلم الخيال العلمي "تمرد جبابرة الباسيفيك" (الألمانية)

مشروع طموح
وظل هذا المشروع يراود خيال ديل تورو منذ 2012، حتى قبل طرح الجزء الأول من السلسلة، وفي 2014 أكد أنه يعمل على السيناريو مع زاك بين، وأنه سوف يتولى مسؤولية الإنتاج، وأثناء ذلك وقع نزاع بين شركة يونيفرسال وشركة ليجندري للتوزيع، ليحسم ديل تورو الأمر لصالح ليجندري عقب دخولها السوق الصيني بنجاح.

ويوضح المخرج المكسيكي أن الفضل يرجع إلى ليجندري في أن يرى هذا المشروع السينمائي النور، مشيرا إلى أن شركة يونيفرسال كانت لديها شكوك حول نجاح السلسلة ومستقبلها، إلا أن النجاح الذي حققه العمل في الصين بدد هذه الشكوك.

وفي 2016، أعلن ديل تورو وأستديو ليجندري أن ستيفن س. دنايت سوف يتولى مسؤولية الإخراج، على أن يكتفي المخرج المكسيكي بالإشراف على الإنتاج.

ويعلق ديل تورو على دنايت آمالا كبرى في نجاح الفيلم في تحقيق إيرادات كبيرة في شباك التذاكر، لكي يتمخض عن المشروع عالم سينمائي جديد.

وقال "إذا أقبل الجمهور بمعدلات مرتفعة على مشاهدة الفيلم، فسيكون هذا بمثابة شهادة ميلاد الجزء الثالث بصورة لا تدع مجالا للشك، لتبدأ مسيرة انطلاق السلسلة من الجزء الثالث إلى آفاق لا نهائية، على غرار ما حدث مع سلسلة "ستار تريك" (حرب النجوم)، التي أصبح بوسعها اختيار توجهات مختلفة للأجزاء المقبلة منها".

المصدر : الألمانية