إسرائيل تقاطع مهرجانا فرنسيا بسبب فيلم

صموئيل معاذ مخرج فيلم "فوكستروت" يتسلم جائزة من مهرجان البندقية السينمائي (رويترز)
صموئيل معاذ مخرج فيلم "فوكستروت" يتسلم جائزة من مهرجان البندقية السينمائي (رويترز)
أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أمس الأحد أن سفيرة إسرائيل في فرنسا لن تشارك في افتتاح النسخة 18 من مهرجان السينما الإسرائيلية الذي يجري في باريس بين 13 و20 مارس/آذار، وذلك بسبب عرض فيلم "فوكستروت" الذي ينتقد الجيش الإسرائيلي.

وأكدت السفارة في بيان أنها "اقترحت على إدارة المهرجان اختيار فيلم لا يثير جدلا في الأمسية الافتتاحية، لكن وبعد رفضها قررت الوزارة عدم حضور السفيرة للأمسية".

وحاز فيلم "فوكستروت" للمخرج الإسرائيلي صموئيل معاذ الجائزة الكبرى للجنة التحكيم في الدورة الـ74 من مهرجان البندقية السينمائي.

وكانت وزيرة الثقافة الإسرائيلية ميري ريغيف اعتبرت أن الفيلم يظهر جنود الجيش الإسرائيلي "على أنهم قتلة ويشوه سمعتهم".

وسبق أن أوضح المخرج الإسرائيلي صاموئيل معاذ أنه ينتقد الأوضاع في المكان الذي يعيش فيه "لأنني قلق، لأنني أريد حمايته، أنا أفعل ذلك بدافع المحبة".

ورحّبت وزيرة الثقافة الإسرائيلية بعدم ترشيح فيلم "فوكستروت" ضمن قائمة جائزة "الأوسكار"، مؤكدة أن القرار "أنقذنا من خيبة أمل مريرة وحال دون نشر صورة غير حقيقية عن الجيش الإسرائيلي على المستوى العالمي".

وأوضح بيان وزارة الخارجية أن "سفارة إسرائيل في فرنسا فخورة بدعمها مهرجان السينما الإسرائيلية في باريس منذ إطلاقه قبل 18 عاما، وليس من عادتها التدخل في اختيار الأفلام التي تعرض خلال المهرجان".

المصدر : الفرنسية