انتقادات لمهرجان القاهرة لاستضافته "داعمين" لإسرائيل

صورة من افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الأربعين التي لا تزال تثير الجدل بعد أيام من اختتامها (رويترز)
صورة من افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الأربعين التي لا تزال تثير الجدل بعد أيام من اختتامها (رويترز)

هاجم سينمائيون ومثقفون بارزون في مصر مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، لاستضافته "داعمين" لإسرائيل في دورته الأربعين التي أسدل الستار على فعالياتها مساء الخميس الماضي.

جاء ذلك في بيان مشترك وقع عليه مخرجون، بينهم سعيد شيمي وعلي عبد الخالق ومحسن أحمد والناقد السينمائي الأمير أباظة والكاتبة الصحفية خيرية البشلاوي.

وذكر البيان أن المهرجان الذي جرى في الفترة من 20 إلى 29 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي استضاف عددا من الضيوف الذين يعدون من "أكبر الداعمين للسينما الإسرائيلية والمناصرين للكيان الصهيوني".

وسمى البيان مشاركين في المهرجان، منهم المنتج ميشيل زانا (شركة صوفى دولاك) والمنتج لورون دانييلو (شركة لوكو) وجيوم دي ساي (شركة أريزونا)، وجميعهم من متخذي القرار بمشروع دعم السينما التابع لمعهد سام شبيغل بإسرائيل.

وأوضح البيان أن شبيغل "منتج صهيوني" أنتج أفلاما ضد العرب، ومنهم من ينتج بانتظام للسينما الإسرائيلية، مثل ميشيل زانا، ومن أفلامه ضد مصر "اختراق" و"زيارة الفرقة".

وطالب البيان وزارة الثقافة بضرورة تشكيل لجنة رسمية متخصصة لتقييم إدارة الدورة الأربعين للقاهرة السينمائي، ولم يصدر عن وزارة الثقافة المصرية تعليق فوري، ولا الواردة أسماؤهم في البيان.

وكان المهرجان -الذي تأسس عام 1976 ويعد الأول من نوعه في العالم العربي- ألغى تكريم المخرج الفرنسي كلود لولوش في نسخته الأخيرة بسبب ما أثير عن مناهضته القضية الفلسطينية وتأييد إسرائيل.

يشار إلى أن مصر تقيم علاقات سياسية واقتصادية مع الجانب الإسرائيلي على المستوى الرسمي عبر تمثيل دبلوماسي في البلدين، إلا أنه في الوقت نفسه تواجه هذه العلاقات رفضا على المستوى الشعبي.

المصدر : وكالة الأناضول