هل تعيد فرنسا "الغنائم" الأثرية لبلدان شمال أفريقيا؟

متحف اللوفر ومؤسسات فرنسية أخرى تزخر بالتحف الفنية التي استحوذت عليها فرنسا أثناء استعمارها لعدد من بلدان أفريقيا (الأناضول)
متحف اللوفر ومؤسسات فرنسية أخرى تزخر بالتحف الفنية التي استحوذت عليها فرنسا أثناء استعمارها لعدد من بلدان أفريقيا (الأناضول)

استغربت مجلة "جون أفريك" الفرنسية غياب الإشارة لبلدان شمال أفريقيا في تقرير صار-سافوي، الذي أعدته المؤرخة بنديكت سافوي والاقتصادي السنغالي فلوين صار بشأن إعادة فرنسا ما غنمته من تحف فنية خلال استعمار عدد من بلدان القارة السمراء وتسلمه مؤخرا للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وينبع ذلك الاستغراب من كون فرنسا التي استعمرت تلك البلدان استحوذت على الكثير من تحفها الفنية بما فيها ألواح قرطاجية وتماثيل رومانية وكنوز بيزنطية وغيرها من المسروقات التي أخذت من العثمانيين إلى المجموعات الفرنسية.

ونبه لوران دو سان بيرييه في تحقيق للمجلة إلى أن العديد من روائع العصور القديمة التي اكتشفها علماء الآثار المستعمرون في بلدان شمال أفريقيا تعرض في المتاحف الغربية، إذا لم تبق مخزنة في مستودعات خاصة.

وقالت الصحيفة إن الرئيس ماكرون منذ تصريحه في واغادوغو أعطى الانطباع بأنه يريد التركيز على جنوب الصحراء، لأن هناك "خللا في توزيع التراث الخاص بهذه المنطقة، في حين يمتلك الشمال متاحف غنية كما هو الحال في الجزائر وتونس"، كما تقول سافوي، مشيرة إلى أن متحف القاهرة (1902) ومتحف باردو في تونس (1888) ومتحف الفنون الجميلة في الجزائر (1897) لا يضاهيها أي متحف في الدول الـ 48 جنوب الصحراء الكبرى.

مطالبات قديمة
وقال التحقيق إن مطالبات بعض دول شمال أفريقيا قديمة باستعادة بعض تحفها من الغرب، كمطالبة مصر باستعادة حجر البردي الشهير الذي سمح لشامبليون بفك الشفرة الهيروغليفية القديمة من المتحف البريطاني منذ ديسمبر/كانون الأول 2009 بطلب قدمه رئيس مجلس الآثار زاهي حواس.

وأكد حواس وجود طلب آخر قدم عام 1925 لمتحف نيو في برلين لاستعادة "رأس نفرتيتي" الذي لا يقل شهرة عن حجر البردي الآنف الذكر.

في السياق، تطالب الجزائر بممتلكاتها، وقد وعد ماكرون في نهاية عام 2017 بإعادة جماجم 37 مقاتلا جزائريا تحتفظ بها فرنسا منذ القرن التاسع عشر في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس.

وقد أثار تقرير صار-سافوي موضوع مطالبات مصر والجزائر وقال إن "هذه القضايا يجب أن تكون موضوعا لمهمة وتفكير متأنيين".

اعتدال
ورأى التحقيق أن بعض العواصم العربية في القارة لا تطيق الانتظار، واستشهد بقول رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف بالمغرب مهدي قطبي إنهم قرروا مع وزير الثقافة "إنشاء لجنة خاصة لجرد الممتلكات المغربية الموجودة في الخارج ودراسة الخطوات الممكنة".

‪نقوش صخرية بالمغرب‬ (الجزيرة)

ويقول قطبي إن متحف اللوفر وحده لديه نحو 460 ألف قطعة فنية، مضيفا "أنا أدافع عن الاعتدال. يجب أن تعاد لنا الروائع التي تشهد على تاريخ وثقافة بلدنا، ولكن رغبتنا ليست في استعادة تراثنا بأكمله. بعض الأعمال المعروضة في متاحف مرموقة هي واجهات ممتازة للمغرب في الخارج".

أما مصر فتريد تفريغ صالات العرض الغربية لملء متحفها الكبير الجديد، حسب التقرير، وتصر على الأهمية العلمية أو الفنية للأشياء المطلوبة التي ترى أنها تساهم في الهوية الثقافية الوطنية.

جماجم المقاتلين الجزائريين
وفي الجزائر، بدأت استعادة جماجم المقاتلين المحتفظ بهم في باريس، كما أن الصحافة الجزائرية رحبت في ديسمبر/كانون الأول 2012 بإعلان الرئيس فرانسوا هولاند إعادة مفاتيح شرف مدينة الجزائر العاصمة التي سلمها الداي للمارشال دي بورمونت بعد هزيمته عام 1830، غير أن المفاتيح الشهيرة لا تزال حتى اليوم موجودة في متحف الجيش في باريس.

وكان الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك قد قدم للجزائر بمناسبة أول زيارة رسمية له هناك عام 2003 الختم الذي وقع به الداي استسلامه عام 1830، غير أن هذا الختم اشتراه ورثة بورمونت ولم يكن جزءا من ممتلكات الدولة الفرنسية غير القابلة للتصرف.

ومما تطالب به الجزائر فرنسا مدفع ضخم من البرونز من صنع الدولة العثمانية أخذه الفرنسيون غنيمة حرب وعرضوه في بريست وعليه علامة الديك، كما تطالب باستعادة أرشيف 132 سنة من الاستعمار، وقد وعد ماكرون عام 2017 بتسليم نسخة منه.

نعوش تونسية
في تونس لا تطالب السلطات باسترجاع قطع أثرية من الخارج، كما أوضحت مديرة البحوث في معهد التراث الوطني ليلى العجمي السباعي التي تقول إنها فخورة بأن الآثار التونسية معروضة في أجمل المتاحف العالمية.

غير أن ليلى تشعر ببعض الأسف "على وجود أعمال كبيرة محفوظة منذ سنوات في مخازن متحف اللوفر"، موضحة أنها تعني على وجه الخصوص مجموعة من أربعة توابيت بونيقية من الرخام الأبيض، بها نعوش كهنة، نقلت إلى باريس من أجل المعرض العالمي لعام 1900 ولم تعد قط، كما أنها لم تعرض.

وكانت عالمة الآثار قد طلبت عبثا من متحف اللوفر قبل 20 عاما إعادة رأس إمبراطورة رومانية أخذ من كنيسة قرطاج ولا يزال في مستودع لا يراه العالم.

وقد أعادت إيطاليا للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي "حورية قورينا" بعد عرضها لفترة طويلة في متحف الحمامات بـروما، حين جاء رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني إلى بنغازي يحملها مع اعتذار عن استعمار بلاده لليبيا، ولكن كل الآثار نهبت بعد الثورة، كما هو الحال في مصر بعد ثورتها هي الأخرى، مما عزز من موقف الأصوات الإيطالية التي عارضت بشدة رحيل الإلهة في 30 أغسطس/آب 2008.

المصدر : جون آفريك

حول هذه القصة

أفاد مسؤول بوزارة الآثار المصرية أن بلاده استردت أمس السبت 239 قطعة أثرية من فرنسا، بعد يوم واحد من استعادة 140 قطعة من أميركا هرّبت من مصر بطريقة غير شرعية.

26/4/2015
المزيد من ثقافة
الأكثر قراءة