ماذا كتب الشاعر شارل بودلير عندما فكر في الانتحار؟

في عز شبابه همّ الشاعر الفرنسي الشهير شارل بودلير (1821-1867) بالانتحار بعد أن سئم من الحياة، وقبل أن يقدم على وضع حد لحياته كتب رسالة مقتضبة إلى عشيقته جان دوفال يشرح فيها دواعي تلك الخطوة الجريئة.

وفي تلك الرسالة التي تحمل تاريخ يونيو/حزيران 1845، كتب بودلير -الذي ارتبط اسمه في المدونة الشعرية العالمية بديوان "أزهار الشر"- يخاطب عشيقته جان دوفال "عندما ستسلمك الآنسة جان ليمير هذه الرسالة أكون قد رحلت (..) أنا سأنتحر، إذ لم يعد بمقدوري العيش، فلم أعد أتحمل تعب النوم وتعب الاستيقاظ".

وبيع النص الأصلي لتلك الرسالة القصيرة قبل يومين في مزاد علني بالعاصمة الفرنسية بسعر 234 ألف يورو أي أكثر بثلاث مرات من سعرها المقدر. وكانت الرسالة القطعة الأهم في المزاد الذي نظمته دار "أوزنا" في باريس.

يشار إلى أنه بعد تلك الرسالة، حاول شارل بودلير وهو في سن الرابعة والعشرين طعن نفسه بسكين، لكنه لم يصب بجروح خطرة. وبعد تلك الحادثة بقى بودلير على قيد الحياة مدة 22 سنة إضافية إلى أن توفي عام 1867 بعدما أصيب بمرض الزهري.

المصدر : الصحافة الفرنسية + الفرنسية

حول هذه القصة

إن اختلاف شخصية مبدع ما ومزاجه وميوله أو انقطاع شهيته، ليس دليل مرض أو علامة على عقدة لديه أو خيبة يعاني منها. فالإبداع ليس ورطة لا خلاص منها.

قالت الشرطة الإيطالية إن الأديب الإيطالي فرانكو لوتشينتيني الذي اشتهر بتأليف الروايات البوليسية وروايات الخيال العلمي، انتحر اليوم بإلقاء نفسه في أعلى السلم في منزله مما أدى إلى مصرعه. وانتحر لوتشينتيني بعد صراع طويل مع مرض سرطان الرئة.

أقدم المنتج الفرنسي أومبير بالسان الذي أنتج أفلاما للمخرجين المصريين يوسف شاهين ويسري نصر الله والفلسطيني إيليا سليمان على الانتحار أمس الخميس في باريس, وقد أنتج بالسان نحو 60 فيلما روائيا طويلا إلا أن اسمه اقترن خصوصا بالمخرج المصري يوسف شاهين.

خاطبت القاصة الجزائرية نعيمة معمري نفسها في مقدمة مجموعتها القصصية "ما الذي سأفعله بعدك": "هل أصابتكِ أعراض الجنون والشذوذ، أم أعراض الانتحار، أم هو مجرد وهم الكتابة؟" فالجنون والموت ووهم الكتابة هي الهواجس الكبرى التي تؤثث هذه التجربة على مدار نصوص المجموعة.

المزيد من شؤون عامة
الأكثر قراءة