مهرجان القاهرة السينمائي يحتفي بالنساء والأفلام المستقلة

ممثلات مصريات بينهن يسرا (يسار) في حفل افتتاح الدورة الأربعين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي (رويترز)
ممثلات مصريات بينهن يسرا (يسار) في حفل افتتاح الدورة الأربعين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي (رويترز)

علاء عبد الرازق-القاهرة

تحتفي الدورة الأربعون لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، التي انطلقت أمس الأربعاء، بمخرجات عربيات بارزات، وبأفلام مصرية مستقلة أنتجت خارج منظومات الإنتاج والتوزيع الكبرى، في وقت لا تزال فيه أزمة تكريم المخرج الفرنسي كلود لولوش تلقي بظلالها على المهرجان، رغم إلغائه.

وتحت عنوان "مخرجات عربيات" يحتفي المهرجان بثماني مخرجات عربيات قدمن أفلاما لاقت نجاحا في المهرجانات العربية والعالمية.

ويعرض المهرجان فيلم "الخروج للنهار" للمخرجة هالة لطفي، الذى فاز بجائزة أفضل مخرج عربي في مسابقة آفاق جديدة في مهرجان أبو ظبي 2012، وجائزة الأسد الذهبي من مهرجان وهران للفيلم العربي.

ويعرض فيلم "نوارة" من بطولة منة شلبي وإخراج هالة خليل، الذي تدور أحداثه حول قصة حب بين فتاة فقيرة تعمل في بيت أحد وزراء نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك وشاب عقب أحداث ثورة 25 يناير/كانون الثاني، وحاز الفيلم على جائزة أفضل ممثلة في مهرجان دبي السينمائي 2014.

كما يتم عرض "وجدة" للمخرجة السعودية هيفاء المنصور (أول فيلم روائي طويل يتم تصويره في السعودية)، وتعرض أيضا أفلام "3000 ليلة" للمخرجة الفلسطينية مي المصري، و"واجب" للمخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر، و"على كف عفريت" للتونسية كوثر بن هنية، و"السعداء" للمخرجة الجزائرية صوفيا جاما، والفيلم الوثائقي " آلات حادة" للمخرجة الإماراتية نجوم الغانم.

لكن الغريب أن تغيب بعض أشهر المخرجات العربيات عن هذه الفعالية، مثل اللبنانية نادين لبكي التي عرضت فيلمها الأخير "كفرناحوم" بالمسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي 2018.

المهرجان يحتفي بثماني مخرجات عربيات قدمن أفلاما لاقت نجاحا في المهرجانات العربية والعالمية (الجزيرة)

أفلام مستقلة
وإلى جانب النساء المخرجات، تشهد هذه الدورة عرض مجموعة من الأفلام المصرية المستقلة، بعد سنوات من معاناة مسابقات المهرجان من تقديم أفلام مصرية فنية بعيدة عن السينما التجارية السائدة.

ومن أبرز هذه الأفلام فيلم "ليل خارجي" للمخرج أحمد عبد الله السيد، الذي يعود لمهرجان القاهرة بعد غياب أربع سنوات، وهو من بطولة كريم قاسم وبسمة وعمرو عابد، ومن إنتاج شركة حصالة، وهو الفيلم العربي الوحيد في المسابقة الدولية للمهرجان.

وقال المخرج أحمد عبد الله -في تصريحات صحفية- إنه يحب المهرجان لأنه صمم لكل الناس في هذه المدينة، بعد أن كان يجري داخل أسوار دار الأوبرا فقط، لكن هذه السنة تعرض الأفلام بدور سينما كثيرة، وهذه فرصة ليست فقط للأفلام المصرية بل لكل الأفلام المشاركة في المهرجان.

كما يعرض المخرج أحمد فوزي صالح فيلمه الروائي الأول "ورد مسموم"، عن رواية للكاتب أحمد زغلول الشيطي، وشارك في بطولته وإنتاجه الفنان محمود حميدة، وتدور أحداثه عن فتاة يتركها شقيقها تواجه مشاكل الحياة.

ويقدم الممثل أحمد مجدي نفسه كمخرج لأول مرة بعرض فيلمه "لا أحد هناك"، الذي يشارك في مسابقة أسبوع النقاد، وتدور أحداثه حول شاب يجد نفسه تائها في مدينة خالية، ويلتقي فتاة عليه مساعدتها لعمل عملية إجهاض.

المهرجان كان يعتزم تكريم المخرج الفرنسي كلود لولوش لكن تراجع عن ذلك على خلفية جدل بشأن مواقفه من القضية الفلسطينية (رويترز)

 أزمة لولوش
وأثار المهرجان الجدل مبكرا هذا العام، حينما أعلنت إدارته تكريم المخرج الفرنسي كلود لولوش ومنحه جائزة فاتن حمامة، وهو ما أثار عاصفة من النقد على مواقع التواصل بسبب تصريحاته المساندة للكيان الصهيوني.

وردا على ذلك، عبرت إدارة المهرجان عن استعدادها لتلقي أية أدلة أو وثائق تثبت دعمه لإسرائيل ضد القضية الفلسطينية أو حقوق الشعب العربي، وهو ما دفع فنانين مصريين معارضين للتكريم لنشر تصريحات سابقة للولوش خلال زياراته لإسرائيل.

وفي آخر المطاف أعلنت إدارة المهرجان الاعتذار عن التكريم، وقالت في بيان صحفي إنه "... بالرغم من تقديرنا له على المستوي الفني، واعترافنا بقيمته كمبدع... إلا أننا رأينا أن من الأفضل إلغاء تكريمه بجائزة تحمل اسم فاتن حمامة نظراً لمواقفه السياسية".

المصدر : الجزيرة