كتابي صديقي.. مبادرة قطرية لتشجيع الأطفال على القراءة

وزير الثقافة والرياضة صلاح غانم العلي يدشن مبادرة "كتابي صديقي" بمركز الشفلح (الجزيرة نت)
وزير الثقافة والرياضة صلاح غانم العلي يدشن مبادرة "كتابي صديقي" بمركز الشفلح (الجزيرة نت)

أطلق مركز الحماية والتأهيل الاجتماعي (أمان) اليوم الثلاثاء بالعاصمة القطرية الدوحة مبادرة "كتابي صديقي"، وهو جهاز لتوزيع كتب وقصص الأطفال، بهدف توعية وتثقيف الطفل وتشجيعه على القراءة واقتناء الكتب.

تم تصميم الجهاز وفقا لمواصفات خاصة بالطفل، بمراعاة الطول وسهولة الاستخدام والتعليمات، بنوعيات مختارة من الكتب والقصص المفيدة والمناسبة للطفل، وسيتواجد الجهاز في أهم مناطق تجمع الأطفال في الدولة، مثل المتاجر ودور السينما والحدائق وعيادات الأطفال والمطار.

وخلال تدشين المبادرة من مركز الشفلح لذوي الاحتياجات الخاصة في اليوم العالمي للطفل (الموافق العشرين من نوفمبر/تشرين الثاني)، قال وزير الثقافة والرياضة صلاح غانم العلي إن المبادرة تستفيد من التقدم التكنولوجي الذي يحقق خطوة نوعية في نقل المعارف والارتقاء بوعي الناشئة، ويصقل مواهبهم؛ مما يجعلهم مؤمنين بدورهم الاجتماعي في المستقبل.

ومن جانبها، أكدت الرئيسة التنفيذية للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي آمال المناعي أن مركز أمان يحرص على تفعيل الاتفاقيات والمواثيق الدولية المرتبطة بالطفل، والتي صادقت عليها دولة قطر، وأهمها اتفاقية حقوق الطفل التي صادقت عليها الدولة منذ أكثر من ثماني سنوات، وتحرص على تفعيل بنودها.

ويعكس الاحتفال بيوم الطفل العالمي حرص الجميع على التآخي والتفاهم على النطاق العالمي بين الأطفال، وأعلنت الأمم المتحدة في هذا اليوم قانون حقوق الطفل، ووقعت العديد من الاتفاقيات الدولية حول حقوق الطفل.

ويحرص مركز أمان -الذي تأسس عام 2013- على المشاركات الدولية، وانخراط الأطفال في المجتمعين المحلي والدولي، والحفاظ على حقوقهم، ويعنى المركز بحماية وتأهيل ضحايا العنف والتصدع الأسري من النساء والأطفال، وإعادة دمجهم في المجتمع، وينضوي مركز أمان تحت مظلة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي.

المصدر : الجزيرة