المتحف العربي بالدوحة يناقش جغرافية المقاومة في الفن

ينظم المتحف العربي للفن الحديث (متحف) في العاصمة القطرية بالتعاون مع معهد الدوحة للدراسات العليا منتدى بعنوان "توسيع جغرافية المقاومة في مجال الفن الحديث والمعاصر" على مدار يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين.

وينسجم موضوع المنتدى مع أهداف المعارض التي ينظمها المتحف في خريف هذا العام، والمتمثلة في إلقاء الضوء على تأثير الفنانين في حركة التغيير الاجتماعي والثقافي، واستكشاف العلاقة التي تربط بين الأجيال المختلفة من الفنانين والسياقات الاجتماعية والتاريخية التي عاصروها.

ويهدف المنتدى -الذي يأتي في إطار الحوار والتعاون المستمرين بين متحف ومعهد الدوحة- إلى فتح منصات للمناقشة بين مجموعة واسعة من المهنيين والمفكرين، منطلقًا من السياق الخاص بالدوحة والخليج.

كما يركز المنتدى على تقريب وجهات النظر العلمية والمتحفية لإعادة التفكير بشكل جماعي في الممارسات البحثية في العصر الحديث، الذي عانت فيه الأغلبية العظمى من الدول من الصراعات والتغيير.

الفن والمجتمع
وسيتناول المنتدى، المفتوح للجمهور، موضوعات مثل: الفن والمجتمع، والفنان كمواطن وحكّاء، وتاريخ الفن في سياقات التغيير الاجتماعي، والفن والسياسة في مراحل ما بعد الاستقلال وما قبل الثورة.

وقال مدير متحف عبد الله كروم إن ثمة ضرورة لربط المتاحف بالجامعات، ومواصلة الاستثمار في البحوث حول جغرافيات أو فنون بعينها، ونقل المعارف الموسوعية لشريحة أوسع من الجماهير، واعتبر أن المؤتمر يمثل فرصة مهمة لقراءة السرديات الحالية، واستكشاف وجهات نظر جديدة في النقاش حول الفن.

من جانبه، قال الأستاذ بمعهد الدوحة إسماعيل ناشف إن التعاون مع متحف حول موضع الفن والمجتمع يُعد من المساهمات الأساسية في الارتقاء بالحقل الثقافي العربي والعالمي على السواء.

المصدر : الجزيرة