"سوريا سلاما".. كنوز تدمر وحلب ودمشق في معرض بالدوحة

التحضيرات متواصلة لمعرض "سوريا سلاما" الذي سيتزامن مع الذكرى العاشرة لتأسيس متحف الفن الإسلامي بالدوحة (الجزيرة)
التحضيرات متواصلة لمعرض "سوريا سلاما" الذي سيتزامن مع الذكرى العاشرة لتأسيس متحف الفن الإسلامي بالدوحة (الجزيرة)

تضع متاحف قطر اللمسات النهائية على معرض "سوريا سلاما" الذي تنظمه للمرة الأولى في المنطقة ويستضيفه متحف الفن الإسلامي في العاصمة الدوحة بالتزامن مع مرور عشرة أعوام على تأسيسه.

ويضم المعرض أكثر من مئة قطعة فنية سورية تعود لفترة ما قبل الإسلام، إلى جانب لوحات لمستشرقين، وصور فوتوغرافية، ومقتنيات إسلامية سورية نفيسة، منها نسخ قرآنية قديمة، ومخطوطات تعود للقرون الوسطى، وأعمال زجاجية وخزفية ومنسوجات وبلاط ملون.

كما يقدم المعرض -الذي سيتم افتتاحه يوم الخميس المقبل- أعمالا خشبية تم ترميمها في الآونة الأخيرة كانت تزين أحد البيوت الدمشقية.

والقطع التي ستعرض تم الحصول عليها على سبيل القرض من مجموعات متاحف قطر المتعددة، واستكملت بقطع من متحف هيرميتاج في سانت بطرسبورغ ومتحف اللوفر بباريس ومتحف فنون الشرق الأدنى القديم في برلين ومكتبة برلين الوطنية، والمكتبة البريطانية، ومتحف الآثار التركية في إسطنبول.

ومن أهم المحتويات التي سيضمها المعرض منحوتة من البازلت لطائر جارح تنتمي لمنطقة تل حلف الأثرية في شمال سوريا، ويرجع تاريخها إلى مطلع القرن التاسع قبل الميلاد (متحف فنون الشرق الأدنى القديم في برلين).

وفي إطار تعهد متاحف قطر بحماية التراث الثقافي الفريد لسوريا سيتعرف الزوار على بعض أهم المواقع الأثرية العالمية السورية في دمشق وتدمر، إلى جانب قلعة حلب التي عانت الكثير خلال الحرب، وذلك من خلال تجربة سينمائية رائعة صممتها شركة فرنسية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت الفنانة السورية أصالة نصري -في مؤتمر صحفي بالدوحة- إنها وقفت مع الشعب السوري منذ اليوم الرابع لثورته, ولم تهدف للوقوف ضد النظام بحد ذاته, وإنما كانت وقفتها إنسانية مع الشعب, وإنها واجهت مشاكل كثيرة بعدما عبرت عن نفسها بصراحة وإنسانية.

يحتضن الحي الثقافي- كتارا بالعاصمة القطرية إلى غاية نهاية مارس/آذار الجاري معرض المصور الفوتوغرافي الفرنسي ذي الأصل السوري عمار عبد ربه بعنوان "حلب لهم ولهن السلام" نقل فيه مأساة المدينة.

باحتفالية غنائية شارك فيها فنانون من سوريا والعراق وتونس والمغرب، اختتمت الجمعة بالعاصمة القطرية الدوحة تظاهرة "وطن يتفتح في الحرية" الداعمة للثورة السورية، والتي تواصلت على مدى ثمانية أيام، وشهدت فعاليات ثقافية متنوعة ومشاركة كبيرة من مثقفين وفنانين سوريين وعرب.

المزيد من شؤون عامة
الأكثر قراءة