"الهروب من روما الصغرى".. رواية لحجي جابر بلسان إيطالي

صدرت مؤخرا الترجمة الإيطالية لرواية "مرسى فاطمة" للكاتب والصحفي الإريتري حجي جابر، وهي عمل سردي يتتبع مسارات إريتريين حالمين وهاربين من خلال تجربة بطل يرتحل على أجنحة الحب بين أمكنة عدة داخل إريتريا وخارجها ممزقا بين "كذبة الوطن" وقسوة المنفى.

وحملت الرواية في نسختها الإيطالية عنوان "الهروب من روما الصغرى"، في إشارة إلى العاصمة الإريترية أسمرا التي بناها الإيطاليون لتشبه روما، وحملت الترجمة توقيع الأكاديمي العراقي المقيم بإيطاليا كاصد محمد.

ودشنت تلك الترجمة في لقاء خاص عقدته قبل أسبوع مؤسسة "كاسا دي ريسبارميو" الثقافية بالتعاون مع جامعة بولونيا (شمال إيطاليا) بحضور المؤلف والمترجم والناشر جانفرانكو فابري.

وتحدث المؤلف في اللقاء عن ظروف كتابة النص الصادر عام 2013 عن "المركز الثقافي العربي في بيروت"، كما عرج على واقع إريتريا التي ترزح تحت الاستبداد والقمع منذ عقود، وتطرق المترجم إلى الدواعي التي شجعته على أن يبحث عن المؤلف ويعرض عليه ترجمة النص بمجرد الفراغ من قراءته.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يتتبع الكاتب والصحفي الإريتري حجّي جابر في روايته "مرسى فاطمة" مسارات بعض الإريتريين الحالمين والهاربين. يرتحل بطله بين عدة أمكنة، وفي كل مكان بالجوار الإريتري ظلم وقسوة واستغلال وهروب مستمر من عصابات الاتجار بالبشر، وعالم آخر موبوء بين "كذبة الوطن" وقسوة المنفى.

كشف الإريتري حجي جابر في روايته "لعبة المغزل" خطورة التلاعب بالتاريخ عبر تزويره بما يلائم مصالح هذا الطرف أو ذاك، وإشكالية رهن الوطن بكل مقدراته وطاقاته لتلبية نزعات الطاغية.

في الحلقة الأولى من سلسلة حوارات رمضانية، يرحل بنا الكاتب والصحفي الإريتري حجي جابر إلى طفولته بمدينة جدة السعودية ويشاركنا بحثه عن الصفاء الروحي والوجداني في هذا الشهر الفضيل.

حصل الصحفي بقناة الجزيرة حجي جابر على جائزة الشارقة للإبداع العربي، في مجال الرواية، والتي تمنحها دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وقد توج فيها أيضا 18مشاركا ومشاركة في ستة حقول أدبية من أصل 202 مشارك، وفق ما أعلنته الأمانة العامة للجائزة.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة