رحيل مبدع "سبايدر مان" وشخصيات سينمائية خارقة أخرى

ظهر ستان لي بمعظم أفلام مارفل وأضاف مساحة جديدة من التفاصيل المعقدة والإنسانية لشخصية البطل الخارق التي كان يرسمها (رويترز)
ظهر ستان لي بمعظم أفلام مارفل وأضاف مساحة جديدة من التفاصيل المعقدة والإنسانية لشخصية البطل الخارق التي كان يرسمها (رويترز)

توفي ستان لي مبتكر شخصيات خارقة شهيرة مثل الرجل العنكبوت (سبايدر مان) والرجل الحديدي (أيرون مان) والرجل الأخضر (ذا هالك) وغيرهم من الأبطال الخارقين في عالم قصص مارفل المصورة.

وكان لي (95 عاما) كاتبا ومحررا ولعب دورا محوريا في تحول سلسلة مارفل إلى صرح عملاق للقصص المصورة في ستينيات القرن الماضي عندما ابتكر بالتعاون مع آخرين مثل جاك كيربي وستيف ديتكو شخصيات أبطال خارقين أحبتهم أجيال متعاقبة من الصغار.

وقالت ابنة الراحل في بيان صحفي إن والدها -الذي توفي أمس الاثنين بهوليود- "شعر بأن عليه التزاما أمام جمهوره بمواصلة ابتكار (شخصيات)، أحب حياته وأحب ما كان يقوم به في حياته، أحبته عائلته وأحبه المعجبون به، لن يحل أحد محله".

وقال الرئيس التنفيذي لشركة والت ديزني بوب إيجر في بيان إن ستان لي كان استثنائيا مثل الشخصيات التي ابتكرها.

واشترت ديزني شركة مارفل إنترتينمنت عام 2009 مقابل أربعة مليارات دولار في صفقة كانت تهدف لزيادة شخصيات عالم ديزني، وكان ما كتبه لي بنفسه من أبرز ما أنتجته الشركة.

الشخصيات الخارقة التي ابتكرها ستان لي أصبحت جزءا من الثقافة الشعبية في مناطق كثيرة من العالم (رويترز)


 واشتهر لي بظهوره ضيف شرف في معظم أفلام مارفل فكان رجلا ينتشل فتاة من وسط الأنقاض فيلم "الرجل العنكبوت" (سبايدر مان) الذي أنتج عام 2002، وكان مديرا في أحد نوادي التعري بفيلم "ديدبول" في 2016.
 
وكان له الفضل في إضافة مساحة جديدة من التفاصيل المعقدة والإنسانية إلى شخصية البطل الخارق التي كان يرسمها، فلم تكن تلك الشخصيات ذات قلوب متحجرة مثلما كانت تبدو من مظهرها بل كانت لديها مخاوف متعلقة بالحب والمال، ومنها من كانت تخالجها مشاعر بعدم الأمان.
 
وأصبحت الشخصيات الخارقة التي ابتكرها لي جزءا من الثقافة الشعبية وحققت نجاحا كبيرا في شباك التذاكر عندما تحولت قصصها إلى أفلام سينمائية.
 
وبحسب محللين لإيرادات تذاكر السينما الأميركية، فإن العشرات من أفلام مارفل -ومنها كل أفلام الشخصيات الخارقة التي ابتكرها لي تقريبا- أنتجت خلال العقد الأول من القرن الـ21، وحققت إيرادات تجاوزت عشرين مليار دولار.

المصدر : وكالات