الفيلم اللبناني "غذاء العيد" في رابع أيام مهرجان مالمو

شهد اليوم الرابع لمهرجان مالمو للسينما العربية في دورته الثامنة عرض فيلم "غداء العيد"، وهو أحد أفلام المخرج اللبناني لوسيان بورجيلي، الذي حاز على عدد من الجوائز.

يتميز الفيلم بالبطولة الجماعية التي خلت من النجوم والممثلين المحترفين، كما يتميز بموضوعه الذي يحكي قصة عائلة لبنانية تجتمع في عيد الفصح، يتعرف المشاهد من خلاله على أبرز المظاهر الاجتماعية والسياسية في لبنان، ويسلط الضوء على المشاكل وأسباب العنف التي تتطور وتتصاعد في لبنان.

وبوجود ممثلين غير معروفين يمثلون لأول مرة، تمكّن المخرج من اكتشاف مواهب عديدة، واستطاع من خلال هذه الوجود الجديدة أن يجعل الجمهور ينغمس مع العائلة اللبنانية، ويشعر بأنها عائلة حقيقية توثق الكاميرا حياتها.

وأوضح المخرج بورجيلي للجزيرة أن العلاقات الاجتماعية في الفيلم كانت إحدى الركائز التي اعتمد عليها لجذب الجمهور العربي من خارج لبنان، "فواقعية العلاقات وتنوعها، العميقة منها والمقطوعة بين الأسر، تذكر العديد من الناس بأنفسهم".

ويعد عرض فيلم "غداء العيد" في مهرجان مالمو هو العرض الأول له في السويد وشمالي أوروبا.

أفلام المهرجان التي تسعى لإيصال صورة عن الوضع العربي والإنساني، اجتذبت الكثير من المتابعين من غير العرب. وفريق عمل مهرجان مالمو للسينما العربية المؤلف في معظمه من شباب الجالية العربية في السويد، نجح في تحقيق هذا الهدف.

كما نجح مهرجان مالمو للسينما العربية في تشجيع المخرجين والنقاد السينمائيين على المشاركة، الأمر الذي يقوي من وجود الجالية العربية في السويد وأوروبا.

يذكر أن الدورة الثامنة للمهرجان تعقد بمشاركة أكثر من 240 مخرجا وناقدا سينمائيا.

المصدر : الجزيرة