"مخلص العالم" والموناليزا.. هل كانا إبداعا لفنان أحول؟

لوحة "مخلص العالم" من أشهر أعمال الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي (الأناضول)
لوحة "مخلص العالم" من أشهر أعمال الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي (الأناضول)

خلصت دراسة حديثة إلى أن الفنان الإيطالي الشهير ليوناردو دافنشي ربما كان يعاني من نوع نادر من الحول في عينيه، ربما أثر بشكل إيجابي على لوحاته وأعماله الفنية.

وقالت الدراسة التي أجراها البروفيسور كريستوفر تايلر من جامعة سيتي بلندن، إن الأبحاث الجديدة أظهرت أن الخلل المتقطع في بصر دافنشي ربما ساعده أيضًا في رسم صورة ثلاثية الأبعاد.

وأجرى تايلر دراسته على ستة من أعمال دافنشي أبرزها "سالفاتور موندي" أو "مخلص العالم" و"الرجل الفيتروفي" وغيرها، والتي أظهرت أن الرسام الإيطالي كان لديه شكل نادر من أشكال الحول يعرف باسم "إندوتروبيا"، حيث تنظر إحدى عينيه بشكل مباشر إلى جسم ما، بينما تبتعد الأخرى إلى جانب آخر.

ويُعتقد أن هذه الحالة المرضية مفيدة بشكل كبير للفنانين، لأنها تسمح لهم بمشاهدة العالم ثلاثي الأبعاد في بُعدين اثنين، وتطبيقها على الورق لتخرج أعمالهم بشكل مبهر.

وتبدأ الحالة عادة في الطفولة المبكرة عندما تفشل العضلات التي تحافظ على مقلتي العين في التطور بشكل صحيح، فبينما تركز إحدى العينين على المشهد أمامها، تبتعد الأخرى، وهو أمر يمكن أن يؤدي إلى ضعف الرؤية حتى يبدأ الدماغ تدريجيا في عدم الاستجابة للإشارات الواردة من العين المبتعدة.

ويشبه هذا التأثير غلق عين والرؤية بعين واحدة، وهي تقنية يستخدمها العديد من الباحثين في محاولة لرؤية العالم في بعدين.

وأظهرت دراسات حديثة أن عددا من الفنانين المشهورين لديهم الحالة نفسها، بما في ذلك رامبرانت، وغوستاف كليمت، ومان راي، وينسلو هومر، ويليام دو كونينغ، وبيكاسو، وروي ليختنشتاين.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

قالت السفارة ‫السعودية في واشنطن إن لوحة "مخلص العالم" لدافنشي التي اشتراها أمير سعودي بسعر قياسي بلغ 450 مليون دولار اشترتها هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة.

المزيد من رسم
الأكثر قراءة