بابل العراقية تتعافى من الغزو وتتجه للائحة التراث العالمي

تقع بابل على بعد 90 كيلومترا جنوب العاصمة بغداد (رويترز-أرشيف)
تقع بابل على بعد 90 كيلومترا جنوب العاصمة بغداد (رويترز-أرشيف)

أعلنت وزارة الثقافة والآثار والسياحة العراقية أن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) وافقت من حيث المبدأ على ضم مدينة بابل الأثرية إلى لائحة التراث العالمي.

ونقلت مواقع إلكترونية وصحف عراقية عن مسؤول "ملف إدارج مدينة بابل بالوزارة" رعد علاوي قوله إن اليونسكو سترسل خبراءها المختصين لمتابعة تطبيق الملف، مشيرا إلى أن الموافقة جاءت بعد سنوات من العمل والترميم للكثير من الأبنية والمواقع الأثرية، وأبرزها بوابة عشتار ومعابد "ننماخ" و"نابش خاري" وغيرها.

وتقع بابل على بعد 90 كيلومترا جنوب العاصمة بغداد، ويغطي الموقع بأكمله مساحة 9.56 كيلومترات مربعة. وتم إدراج المدينة في قائمة المواقع الأثرية منذ عام 1935.

وعام 2009 قالت اليونسكو إن القوات الأميركية والبولندية التي شاركت في غزو العراق عام 2003 ألحقت أضرارا خطيرة يتعذر إصلاحها ببقايا مدينة بابل.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أعلن مجلس محافظة بابل موافقة مجلس الوزراء العراقي على إعلان مدينة بابل عاصمة للثقافة الأثرية، وتخصيص مبلغ عشرة ملايين دولار لتطوير مواقعها الأثرية وذلك من أجل إعادة وهج هذه المدينة وإبراز دورها التاريخي، بما يليق بسمعتها العالمية.

21/7/2011

يستحضر العراقي خليفة الدليمي في روايته “لعنة برج بابل” الأساطير التي يجعلها محورا رئيسا في عمله، ويجعل بعض أبطالها شخصيات معاصرة، فترى “أنكيدو” يتابع المقاومين ويقف معهم، ولا يبخل عليهم بالمشورة، و”عشتار”و “الكاهن الأكبر”. شخصيات من عالم مفقود في مواجهة عالم موبوء.

14/12/2013

يستضيف معهد دراسة العالم القديم في جامعة نيويورك هذا الشهر معرضا فريدا من نوعه تحت عنوان “قبل فيثاغورس: ثقافة الرياضيات البابلية القديمة”. ويهدف المعرض إلى تسليط الضوء على إنجازات البابليين في الرياضيات والهندسة.

20/12/2010
المزيد من آثار
الأكثر قراءة