الخط العربي.. من الكوفي والنسخ إلى غوغل ومايكروسوفت

خطاطون كبار تمكنوا من غزو المنصات الرقمية بإبداعاتهم (رويترز)
خطاطون كبار تمكنوا من غزو المنصات الرقمية بإبداعاتهم (رويترز)

"إذا كان حسن الوصف، مليح الرصف مفتّح العيون، أملس المتون، كثير الائتلاف، قليل الاختلاف، هشّت إليه النفوس، واشتهته الأرواح، حتى إن الإنسان ليقرؤه وإن كان فيه كلام دنيء، ومعنى رديء، مستزيدا منه ولو كثر، من غير سآمة تلحقه".

هذه الكلمات أوردها القلقشندي في كتابه صبح الأعشى بالقرن 14 الميلادي، ويشير بها إلى عناية العلماء المسلمين بالخط الذي يعده البعض أجمل الفنون في الحضارة الإسلامية.

وقد تطور الخط العربي منذ قرون الإسلام الأولى حتى تعددت مدارسه وأنواعه، واستقرت أصوله وقواعده، وصار حلية لتراث المسلمين وآثارهم في مختلف العصور.

لكن مع اختراع الحاسوب وبزوغ العصر الرقمي، حُرم الجمهور العربي لسنوات من قراءة الخط العربي واستخدامه بمختلف إمكاناته وجمالياته وتنويعاته، إذ لم تتوفر الوسائط الرقمية اللازمة لذلك.

كتابات بالخط العربي في مسجد بمدينة كوتا بهارو الماليزية (رويترز)

وفي ذلك تقول منصة فونتس التابعة لشركة غوغل في مقال بشأن تحديث الخط العربي "قبل عقد مضى لم يكن لدى العالم العربي خيار سوى قراءة وكتابة النص الرقمي بخطوط قاصرة ومبسطة".

غير أن نمو الثقافة الرقمية واتساع نطاقها مكن الفنانين والمصممين والمبرمجين العرب من النفاذ إلى هذا العالم، وصناعة أدوات وقوالب تعيد بعض الاعتبار إلى الخط العربي في العصر الحديث.

وأبدع مصممون وخطاطون عرب مئات من الخطوط الحديثة التي استلهموا فيها قواعد الخطوط العربية الأساسية (الكوفي، النسخ، الثلث، الإجازة، الرقعة، الديواني، المغربي، التعليق).

من معرض للخط العربي في كوالالمبور (رويترز)

وفضلا عن الجهود والإبداعات الفردية، قامت شركات الحاسوب والإنترنت العملاقة بمشروعات لدمج الخطوط العربية الحديثة في أعمالها ومنصاتها، كما قامت مؤسسات وشركات عربية باتخاذ خطوط خاصة -ابتكرها مصممون لصالحها- لتكون جزءا من هويتها ووسيلة لتمييز إنتاجها في الفضاء الرقمي.

ومن بين عشرات النماذج المميزة، اخترنا بعض الخطوط العربية الحديثة التي اشتهرت أو كثر استخدامها أو صارت طيّعة في برامج الكتابة والتصميم والنشر.

خطوط غوغل
أنشأت غوغل منصة حرة للخطوط الطباعية (الحاسوبية) تمكِن المستخدمين من الاستفادة من الخطوط المعروضة فيها مجانا سواء في مواقع الإنترنت أو برامج الكتابة أو التصفح.

وتضم هذه المنصة نحو عشرين عائلة من الخطوط العربية الحديثة، أبدعها خطاطون ومصممون عرب وأجانب.

ويمكن الوصول إلى الخطوط العربية في مكتبة غوغل للخطوط عبر الرابط التالي:

https://fonts.google.com/?subset=arabic

 

خط شيليا
أنتج الخطاط السوري مأمون صقال عائلة الخطوط الطباعية "شيليا" التي تم بناؤها على قواعد الخط الكوفي.

 

خط الجزيرة
تستخدم شبكة الجزيرة الإعلامية خطا مميزا كلفت مصممين بابتكاره ليكون جزءا من هويتها البصرية في الوسائط الإعلامية المختلفة، وقد صار هذا الخط من الأكثر ظهورا على الشاشات العربية وفي الفضاء الرقمي العربي.

 

خط صقال مجلة
تقدم مايكروسوفت ضمن مكتبة خطوطها المعتمدة خط "صقال مجلة" العربي المبني على خط النسخ.

وقد أبدع هذا مصمم الخطوط الطباعية السوري مأمون صقال بالتعاون مع ستيف ماتيسون، وحاز حقوق ملكيته الفكرية بالاشتراك مع مايكروسوفت.

 

خط بوستان
خط حديث للعناوين مستوحى من الخط الكوفي القيرواني، وقد ابتكره الخطاط السوري جمال بوستان وأنتجه مكتب المصمم صقال في الولايات المتحدة.

 

خط آزر
خط هجين بين الكوفي والنسخ أنتجته مجموعة من المصممين بقيادة المصمم باسكال زغبي.

 

خط ليمونادة
خط عصري نتج عن مزاوجة بين الحروف العربية (على قواعد النسخ وبعض قواعد الديواني) وبين تصميم لاتيني. وضع التصميم العربي المصمم المصري محمد جابر، مستوحيا التصميم اللاتيني الذي وضعه الأرجنتيني إدواردو توني.

 

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية