اختتام مهرجان القاهرة الدولي للمسرح بإيقاعات عربية

على إيقاعات موسيقية عربية أسدل الستار مساء أمس الجمعة على الدورة الـ24 لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي بعد 11 يوما من العروض المسرحية والندوات وورش العمل بمشاركة مئات الضيوف العرب والأجانب.

وخلال المهرجان تم تقديم نحو 27 عرضا من 16 دولة عربية وأجنبية، وبلغ إجمالي عدد المشاركين في الندوات وورش العمل نحو أربعمئة ضيف، وأقيمت العروض على مسارح البالون والغد والطليعة والعرائس ومتروبول وميامي والسلام ومركز الإبداع الفني ومركز الهناجر للفنون.

وفي حفل الختام صعد أوركسترا بيت العود التابع لقطاع صندوق التنمية الثقافية في وزارة الثقافة إلى مسرح الجمهورية بوسط البلد ليقدم باقة من أعذب الألحان، بعضها من تأليف عازف العود العراقي نصير شمة المشرف على الأوركسترا، والبعض الآخر من أشهر الأغاني العربية.

وقدم الأوركسترا من مؤلفات شمة "زمان النهاوند"، و"شقلاوة" وغيرها، في حين بلغت ذروة التفاعل بين العازفين والجمهور عند عزف أوبريت "الوطن الأكبر" للموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب.

وقال رئيس المهرجان سامح مهران في كلمة الختام موجها حديثه إلى الحاضرين "لن أقول لكم وداعا بل سأقول إلى اللقاء في الدورة القادمة التي تمثل محطة فارقة في عمر المهرجان.. دورة اليوبيل الفضي للمهرجان الذي سيتم دورته الـ25 في سبتمبر 2018".

وكرم المهرجان في هذه الدورة الأكاديمية الألمانية أريكا فيشر والناقد المغربي حسن المنيعي والمخرج الصيني مينج جين خوي والأكاديمي الأميركي مارفن كارلسون، إضافة إلى اسم السيناريست المصري الراحل محفوظ عبد الرحمن.

وعقب انتهاء مراسم الختام الرسمية شاهد الحضور العرض المسرحي المصري "التجربة" لفرقة مسرح مكتبة الإسكندرية وإخراج أحمد عزت الألفي، وهو عرض مأخوذ عن نص للكاتب والمترجم النمساوي بيتر هاندكه.  

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يرى الناقد المغربي حسن المنيعي أن المسرح العربي حقق في السنوات القليلة الماضية طفرات إبداعية كبيرة، دفعت حركة النقد لمواكبته بمقاربة علمية مبنية على قراءة شاملة لكامل عناصر العمل المسرحي.

توفي صباح اليوم السبت الممثل والمؤلف والمخرج المغربي محمد حسن الجندي الذي يُعد أحد أبرز الوجوه الفنية العربية في المسرح والإذاعة والدراما التلفزيونية.

المزيد من احتفالات ومهرجانات
الأكثر قراءة