افتتاح مهرجان المسرح التجريبي في مصر بنكهة روسية

بنكهة روسية وإيقاع فولكلوري انطلقت فعاليات الدورة 24 لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي بالمسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية أمس الثلاثاء بالقاهرة بعرض مسرحية "الشقيقات الثلاث" من تأليف الروسي أنطون تشيكوف وإخراج الجورجي قسطنطين بورتسيلادزى.

ويدور العرض حول ثلاث شقيقات وسير حياتهن النمطي الممل حيث يصاحبهن ضباط وزملاء يتشاركون أحاديث ومناقشات تتعلق بأمور عدة أبرزها السعادة والبحث المضني عنها في الزواج والعمل والعلم. ويغلب على معظم الشخصيات التيه والقنوط وعدم الرضا والرغبة في التغيير والتحويل والسأم من كل شيء والتعطش لعهد جديد ومعرفة سر الحياة.

وتنقص الشخصيات إجابات لأسئلة كثيرة متعلقة بالوجود وسببه وسبب متاعبه والمستقبل، وكيف سيغدو وما مكاننا منه، ولكنها أيضا تشير إلى ضرورة العلم والعمل للتغيير والتمسك بالحياة والبذل لأن شيئا جميلا سيظهر بعد ذلك.

وقبل العروض الفنية والندوات الفكرية وورش العمل، استقبل المهرجان جمهوره مساء بفقرة فلكلورية راقصة لفرقة التنورة التراثية شارك فيها أكثر من 20 فنانا بين عازف وراقص في عرض مزج بين الموسيقى الإيقاعية والأداء الحركي الراقص وهو ما كسر جمود مراسم الافتتاح المعهودة للمهرجانات.

وكرم المهرجان في الافتتاح الكاتب المصري عبد الرحمن محفوظ، الذي رحل قبل أسابيع، باعتباره أحد أعلام التأليف والكتابة المسرحية بمصر والعالم العربي. كما شمل التكريم الأكاديمية الألمانية إريكا فيشر التي تعذر حضورها الحفل، والناقد المغربي حسن المنيعي، والمخرج الصيني مينغ جين خوي، والأكاديمي الأميركي مارفن كارلسون.

ويقيم المهرجان أيضا تسع ورش تدريبية تضم متخصصين وافدين من الدول العربية والأجنبية، للاستفادة بأكبر قدر من خبراتهم في مجالات الإضاءة والديكور والكتابة والإخراج والتمثيل. وتستمر فعاليات الدورة الحالية حتى 29 سبتمبر/أيلول الجاري، بمشاركة 13 عرضا أجنبيا و14 عربيا، منها سبعة عروض مصرية، بالإضافة إلى تكريم عدد من رموز العمل المسرحي.

وانطلقت الدورة الأولى للمهرجان عام 1988، وتوقف نحو خمس سنوات، بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس حسني مبارك، وعاد المهرجان مرة أخرى في 2016.

المصدر : وكالات