هجمات 11 سبتمبر بعيون السينما الأميركية

إطفائي يقف فوق ركام مبنى التجارة العالمي بنيويورك في سبتمبر/أيلول 2001 (رويترز)
إطفائي يقف فوق ركام مبنى التجارة العالمي بنيويورك في سبتمبر/أيلول 2001 (رويترز)

تناولت عدة أفلام أميركية هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 بنيويورك وكواليسها وتأثيراتها من زوايا مختلفة.

وفي ما يلي بعض أبرز هذه الأفلام:

في فيلم "يونايتد 93″، استعرض المخرج بول غرينغراس بأسلوب وثائقي درامي تفاصيل ما حصل داخل رحلة الطائرة التي حاول الركاب السيطرة عليها وعلى الإرهابيين، ليكون مصيرها السقوط والاصطدام في أحد السهول.

واستعان المخرج بأشخاص عايشوا الحادث ليقوموا بأداء ما مروا به من جديد، كما ساعده أهالي الضحايا بنقل تفاصيل المكالمات التي أجروها أثناء اختطافهم. وقد رشح الفيلم للأوسكار ولجوائز عدة.

وفي فيلم "فهرنهايت 9-11" الذي أثار جدلا واسعا، تناول المخرج مايكل مور بأسلوب وثائقي تقاعس الإدارة الأميركية، وكيف استغلت الحادث وخوف الأميركيين ليكون ذريعة لشن حرب غير مبررة على العراق وأفغانستان.

وحاز الفيلم على السعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي، كما كان أول فيلم وثائقي يتصدر شباك التذاكر في تاريخ هوليود.

وقدم المخرج أوليفر ستون فيلما بعنوان "مركز التجارة العالمي" تناول فيه تفاصيل إنقاذ شرطيين من تحت ركام مبنى المركز. واعترض كثيرون في ذلك الوقت على إخراج ستون لهذا الفيلم مخافة أن يتطرق إلى نظريات المؤامرة حول الحادث، لكنه طمأنهم بأن الفيلم سيكون مجرد تحية لعمال الإنقاذ.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يصور الفيلم المصري "دعدووش" في قالب كوميدي ساخر حياة أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا أيضا بداعش (اختصارا للدولة الإسلامية في العراق والشام) ويكشف "خداع ونفاق هذا التنظيم".

قالت المخرجة الأميركية كاثرين بيغيلو إنها تتمنى أن يشاهد الرئيس دونالد ترمب فيلمها الجديد "ديترويت" لأنه قد يؤثر فيه ويساعد في "تهذيبه" بينما يتصاعد التوتر العرقي في البلاد.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة