معركة الموصل في مهرجان دولي للصورة بفرنسا

المصور الفرنسي البلجيكي لوران فان دير أنجز تغطية مصورة لمعارك الموصل وعرضها في مهرجان دولي بفرنسا (الفرنسية)
المصور الفرنسي البلجيكي لوران فان دير أنجز تغطية مصورة لمعارك الموصل وعرضها في مهرجان دولي بفرنسا (الفرنسية)

كانت المعارك التي شهدتها مدينة الموصل شمال العراق طيلة عدة أشهر بين القوات الحكومية وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية حاضرة بقوة في مهرجان "تأشيرة للصورة" الذي يعد أهم فعالية للصور الصحفية بالعالم، وتستضيفه مدينة بربينيان الفرنسية.

وحصل المصور الفرنسي البلجيكي لوران فان دير ستوكت على "التأشيرة الذهبية" في فئة "الأخبار" عن تغطيته المصورة للمعارك التي خاضتها القوات الحكومية وأطراف أخرى من أكتوبر/تشرين الأول 2016 حتى يوليو/تموز الماضي من أجل استعادة مدينة الموصل من أيدي عناصر تنظيم الدولة.

وشكلت الصور التي التقطها ستوكت أثناء تغطيته للمعارك موفدا من صحيفة لوموند الفرنسية موضوع معرض خاص ضمن فعاليات "تأشيرة للصورة" إلى جانب 24 معرضا من أبرزها معرض عن الأزمة في فنزويلا وآخر عن حملة الإعدامات في الفلبين.

وقبل التتويج في "تأشيرة للصورة"، حصل لوران فان دير ستوكت في فبراير/شباط الماضي على الجائزة الأولى في فئة الأخبار للجائزة الدولية للصورة الصحفية عن صورة التقطها في حي غوغجالي بالموصل الذي استعادته القوات الحكومية في نوفمبر/تشرين الثاني.

وعكست تلك الصورة مدى تأثر الأطفال بالصدمة التي نجمت عن المعارك الضارية بين القوات الحكومية وعناصر تنظيم الدولة وما رافقها من مشاهد القصف والتدمير والمآسي الإنسانية من موجات نزوح وتهجير واغتصاب.

المصدر : الصحافة الفرنسية