قصائد للبيع.. شاعر بنيويورك يعرض إبداعاته للمارة

مع ازدهار ظاهرة فناني الشوارع التي غزت الكثير من مدن العالم، بدأت ظاهرة الشعراء الذين يجلسون على قارعة الطريق ويكتبون قصائد فورية بحسب الطلب مقابل مبلغ مادي تبرز في بعض المدن الغربية.

ففي شارع مزدحم وسط مدينة نيويورك وفي مشهد غريب، جلس الشاعر ألان أندريه صحبة آلته الكاتبة لينظم شعرا فوريا بناء على طلب المارة، نظير مبلغ مادي يتقاضاه مقابل أي قصيدة ينظمها.

ورغم الازدحام والصخب، فإن ذلك لم يحدّ من قدرات الشاعر أندريه الذي استطاع أن يحول ذلك الجزء من الشارع إلى منطقة إبداع يكتب فيها يوميا ما بين 15 إلى عشرين قصيدة تتناول قضايا مختلفة تحددها رغبات أصحاب الطلبات، وتستغرق كتابة القصيدة الواحدة نحو عشر دقائق غالبا؛ علما بأنه امتهن كتابة الشعر منذ نحو عقد من الزمن.

يقول أندريه إن "الكثير من القصائد تتعلق بالقصص التي أسمعها والأشخاص الذين يطلبونني. إذا كان العملاء يريدون نمطا معينا -مثل: سونيت أو هايكو- فأنا أفي بمتطلباتهم، ولكن في معظم الأحيان يفضلون السماح للقصيدة أن تقرر كيف تريد أن تبدو".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كانت شفاه البعض منهن تنفرج كما لو كن ينفخن قبلات ويرسلنها إلى بلدهن، بينما تكتفي أخريات بالابتسام. وترتدي بعض النساء الحجاب أو ينظرن بعيون تزينها خطوط الكحل من تحت النقاب وتضع أخريات رموشا اصطناعية.

28/4/2011

“فن الشوارع” أو الغرافيتي.. يكفي إطلاق اسم كهذا على فن ليثير أسئلة كثيرة. يطلق الأشخاص الذين يرسمون على الجدران على أنفسهم لقب “فنانين”، في حين تصفهم الشرطة “بالعصابات”. ومع انتشار ظاهرة الغرافيتي عالميا، تزايد الجدل حول تصنيفها بين الفن والفوضى.

1/1/2012
المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة