اكتشاف أطلال حي روماني في فرنسا

يعتقد أن سكان الحي المكتشف هجروه بعد حرائق سببتها ثورات بركانية متكررة أدت لدفن الحي تحت الرماد البركاني (الجزيرة)
يعتقد أن سكان الحي المكتشف هجروه بعد حرائق سببتها ثورات بركانية متكررة أدت لدفن الحي تحت الرماد البركاني (الجزيرة)

اكتشف فريق من علماء الآثار الفرنسيين أنقاضا لحي روماني قديم على ضفاف نهر الرون في مدينة فيين جنوب ليون الفرنسية. ويعتبر العلماء أن الحي المكتشف بحالة جيدة ويشمل مباني فاخرة وفسيفساء وحتى أمتعة تعود لمدينة "بومبي الصغيرة" المشيدة أوائل القرن الأول الميلادي.

ويعود تاريخ الحي الروماني المكتشف إلى ثلاثمئة عام قبل أن يهجره سكانه بعد سلسلة من الحرائق سببتها ثورات بركانية متكررة أدت إلى دفن الحي تحت الرماد البركاني. ويعود سبب تسميته ببومبي الصغير إلى تشابهه مع الموقع الإيطالي الشهير الذي حافظ عليه انفجار بركاني.

وقد أزاحت عملية التنقيب عن الموقع الروماني -التي هي الأكبر من نوعها منذ خمسين عاما- الغطاء عن العديد من القطع الأثرية المحفوظة بشكل جيد، من بينها دروع وصدور حربية وسيوف كان يجري تخزينها في صندوق خشبي.

ووصفت الحكومة الفرنسية عملية الاكتشاف بالاستثنائية، حيث يحتوي الموقع على تماثيل من الرخام ولوحات لبلاط فسيفسائية، وأعمدة فخمة وحدائق واسعة وشبكة مياه، فضلا عن اكتشاف مبنى عام كبير يضم نافورة مزينة بتمثال هرقل، ويعتقد أنه ربما يكون مدرسة للفلسفة.

وقال عالم الآثار ماركو زابيو "من النادر جدا العثور على زهور الفيلق أثناء الحفريات، وهو أمر لا نعثر عليه بشكل طبيعي، ولهذا السبب يعتبر هذا الاكتشاف استثنائيا".

وستتواصل الحفريات حتى نهاية العام الجاري لتعرض على عامة الناس بعد عامين، وهو الوقت المطلوب لإعادة القطع المكتشفة إلى حالتها الطبيعية.

المصدر : الجزيرة