"في حب قطر".. جدارية فنية بريشة الأطفال

الجدارية شكلت فسيفساء من إبداعات الأطفال (الجزيرة نت)
الجدارية شكلت فسيفساء من إبداعات الأطفال (الجزيرة نت)
سعيد دهري-الدوحة

تتواصل في ربوع قطر مجموعة من المبادرات التي تعبر عن حب هذا البلد والتضامن معه منذ إعلان الحصار قبل شهرين ونصف الشهر، متخذة أشكالا مختلفة في جميع المجالات الحيوية.

وفي هذا الإطار، نظمت الهيئة العامة للسياحة بدولة قطر على مدى عشرة أيام مبادرة لتشكيل أكبر لوحة فنية بعنوان "في حب قطر" بمشاركة واسعة للأطفال وفنانين قطريين وآخرين ينتمون لمختلف الجنسيات المقيمة بالدوحة.

وقال المشرف على الجدارية الفنان القطري راضي الهاجري إن هذا العمل ترجمة فنية لتعابير الأطفال عن حبهم لقطر، وهي رسوم على قطع ورقية صغيرة تم جمعها وقصها وترتيبها لتشكل مادة فسيفسائية لتأثيث هذه اللوحة الكبيرة التي يبلغ عرضها ستة أمتار وارتفاعها مترين ونصف المتر.

وأوضح الهاجري لـ الجزيرة نت أن رسم الأطفال اتسم بالتلقائية والعفوية دون إملاء أو توجيه من اللجنة المشرفة، إلا مِن طلَب أن يعبر الأطفال المشاركون عن حبهم لقطر برسم أو تلوين أو أي تعبير فني.

وقال إن الحب الفطري يأتي من غير إملاء، وهذا ما أعطى هؤلاء الأطفال مساحة كبيرة لإبداع أشكال متنوعة للتعبير عن هذا الحب من قبيل رسم فراشة أو قلب أو بصمات اليد أو وردة أو سماء أو حصان وغيرها من الرسوم.

الفنان القطري راضي الهاجري أثناء تأطيره ورشة جدارية في حب قطر 

وأوضح الهاجري أن الرسالة المتوخاة من الجدارية هي ترسيخ فكرة مفادها أن قطر تستمد قوتها ومناعتها الطبيعية من الحب المادة الأساس المكونة لهذه اللوحة، مضيفا أن المشهد الكامل للجدارية يحوي أربعة مكونات يجسد فيها اللون البني تربة قطر الطيبة وأرضها التي تأوي أبناءها، ويرمز فيها الأزرق بدرجاته إلى سماء قطر التي تظلل بمحبتها وودها من يعيش تحت سقفها.

وتمتد على طول اللوحة قلعة الزبارة التاريخية بلونها الأصفر الترابي في إشارة إلى التراث والهوية، يحلق فوقها صقر يبسط جناحيه فوق القلعة كناية عن حماية موروث البلد وتاريخه، وتعبيرا عن القوة والشدة وقت البأس، كما هو مدلول عليه في النشيد الوطني القطري "جوارح عند الفداء".

من جانبها، قالت الفنانة القطرية لينا العالي إن إشراك الأطفال في هذه الفعالية فرصة لتعزيز مهاراتهم الإبداعية لأن الطفل هو الفنان الأول في التعبير ومن حقه أن يعبر عن مشاعره ويوجه رسائله إلى المجتمع بواسطة فن الرسم والتلوين، وهو الشكل التعبيري الذي ارتضته اللجنة المشرفة على الجدارية باعتبار أن أغلب الفعاليات التضامنية بقطر كانت عبارة عن توقيعات خطية، بينما هذه الجدارية لوحة ببصمات فنية تتكامل مع كل المبادرات السابقة التي نظمت في هذا الصدد.

الفنانة الهندية نيرمالا أشادت بالجدارية ودورها في ترسيخ المواطنة لدى الأطفال

واعتبرت الفنانة الهندية نيرمالا أن هذه الجدارية ورشة فنية تصقل مواهب الأطفال وتنمي مهاراتهم، وفي الوقت نفسه ترسخ حب المواطنة في قلوب هؤلاء الصغار بطريقة فنية سلسة قد تبدو عادية لدى عموم الناس وربما لدى الطفل نفسه لكنها في الواقع عمل متميز يستحق الإشادة والتنويه والتعزيز النفسي.

ورسمت الطفلة السورية ليان ذات العشر سنوات علم قطر الوطني تعبيرا منها عن حبها لهذا الوطن الذي ولدت فيه وتكبر على أرضه، وتأمل أن ترد بعضا من جميل الخير وجليل الخدمات التي قدمتها قطر لأسرتها وبلدها وللشعب السوري.

وستعرض هذه اللوحة في أماكن أخرى بمناطق الدوحة، وينتهي عرضها وتثبيتها بأحد المتاحف لتبقى شاهدة على بصمات هؤلاء الأطفال والفنانين، وتعبيرا صادقا عن روح الوفاء تجاه قطر في فترة الحصار الجائر.

يُذكر أن مجموعة من القطاعات الوزارية والمؤسسات والمراكز الشبابية أطلقت مبادرات عديدة للتوقيع على جدارية "تميم المجد" وهو العمل الذي صار أيقونة فنية منذ اندلاع الأزمة الخليجية وحصار قطر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال الفنان القطري غانم السليطي إنه بكى حين كان يمثل مشاهد تحدثت عن "بيع" مجلس التعاون الخليجي من مسلسله الشهير "شللي يصير" وهي الحلقة التي أثارت اهتماما واسعا.

المزيد من رسم
الأكثر قراءة