فيلسوف.. مشروع أردني لتسويق الكتب عبر الإنترنت

استطاع موقع "فيلسوف" الإلكتروني في الأردن لبيع الكتب الورقية عن طريق الإنترنت إثبات نفسه في خدمة التسوق وشراء الكتب عبر الإنترنت.

وسهّل الموقع الذي يديره طالب جامعي أردني بشكل كبير على محبي القراءة الحصول على الكتب بطريقة مريحة وسلسة، بعدما نجح في التعاون مع جميع دور النشر في الأردن، وهو يطمح إلى التعاون مع دور نشر عربية لتوفير كتب عربية للقرّاء.

وقال مؤسس فيلسوف لبيع الكتب على الإنترنت محمد زعترة إن فكرة تأسيس المشروع تكونت لديه حين كان مسؤولا عن بعض الشباب العاملين في معرض عمان للكتاب، وكان يستمع باستمرار لمشاكل وحاجيات القراء وزوار معرض الكتاب.

وأوضح أن أغلب مشاكل زوار المعرض كانت تتعلق بالبحث عن كتب لا يعرفون مظانها ولا جهة نشرها، بالإضافة إلى حاجة البعض في التوجيه وتقديم النصح بشأن أولويات القراءة ووسائل تطوير الذات.

وأكد أن إطلاق "فيلسوف" جاء ليحقق الهدفين من خلال توفير الكتب المطلوبة خلال فترة لا تتجاوز 48 ساعة، والمساعدة في اختيار الكتب المفيدة في تطوير مواهب وقدرات وحاجات الراغبين فيها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أشاد الروائي البرازيلي باولو كويلو بتوزيع نسخ رقمية من الكتب مجانا عبر شبكة الإنترنت معتبرا أنها خطوة تعزز ولا تضر مبيعات الكتب التقليدية. وبحسب مسح أجراه منظمو معرض فرانكفورت فإن بيع الكتب عبر الإنترنت هو أكثر التطورات أهمية في صناعة النشر.

تنتشر أرصفة بيع الكتب في عدد من شوارع العاصمة اليمنية صنعاء. ويحتضن ميدان التحرير معرضا دائما للكتب يرتاده جمع كثير من الناس لما لهذا المكان من حضور شعبي وتجاري.

انتهج الشاب الموريتاني مولاي ارشيد طريقة فريدة في بيع الكتب، حيث فتح صفحة خاصة في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وجعلها واجهة لبيع الكتب التي لا تتوفر في السوق الموريتاني بسهولة.

انتقد عُمانيون عدم وجود مكتبة وطنية أو قومية أو أي مكتبة عامة كانت أم تجارية في مسقط، ليحصل منها المتعطشون للقراءة على زادهم. جاء ذلك على خلفية إغلاق متجر "بوردرز"، وهو الوحيد الذي تخصص في بيع الكتب بالعاصمة.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة