نجلا ديانا يتحدثان عنها بعد عقدين على رحيلها

بدأ بث فيلم وثائقي جديد عن الأميرة البريطانية الراحلة ديانا سبنسر بعنوان "ديانا، والدتنا.. حياتها وإرثها" يتحدث فيه نجلاها الأميران وليام وهاري عنها وعن دورها كأم حنون وليس كأميرة بعد عشرين عاما على رحيلها.

ورغم مرور عقدين على رحيلها لا تزال ذكرى أميرة ويلز الراحلة محفورة في قلوب المهتمين بها، ولا تزال أخبارها تلقى اهتماما من الكثيرين في أنحاء العالم.

ويتحدث الفيلم الجديد -الذي يبث بمناسبة الذكرى العشرين لوفاة ديانا في حادث سير بضواحي العاصمة الفرنسية باريس– عن قصة حياتها وموتها بعيون ابنيها وليام وهيري اللذين تحدثا علنا وبشكل تفصيلي ولأول مرة عن علاقتهما بأمهما في الفيلم، وعن حس الفكاهة لديها، وعن الألم الذي أحسا به بعد طلاقها من والدهما.

وتحدث الأميران في الفيلم عن تفاصيل المكالمة الأخيرة بينهما وبين أمهما التي كانت في باريس قبل أن تلقى مصيرها، حيث كانا يرغبان في إنهاء المكالمة والعودة سريعا إلى مواصلة اللعب مع الأطفال، حسبما قال الأمير وليام الذي أكد أيضا أنه ما زال يشعر بصدمة رحيل الأم رغم مرور كل هذه السنوات.

ولعل أكثر ما يميز هذا الفيلم أنه يحكي قصة واحدة من أشهر النساء في العقود الأخيرة من منظور أطفالها، ويسلط الضوء من ناحية أخرى على قصة طفلين فقدا أمهما، وهي قصة تلامس قلوب الجميع بصرف النظر عن شهرة أصحاب الفيلم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

على فرضية "ماذا لو؟!" التي استخدمت من قبل في أعمال أدبية وسينمائية خالدة، تلعب الروائية مونيكا علي في روايتها "قصة لم ترو" لتفترض ما كان يمكن أن يحدث لو أن الأميرة ديانا لم تلق حتفها في حادث سيارة وإنما اختفت بإرادتها.

رشح "الملكة" للمخرج ستيفين فيرز اليوم الجمعة لنيل جائزة أفضل فيلم في حفل توزيع جوائز بافتا، وهيلين ميرين لجائزة أفضل ممثلة عن تجسيدها الملكة إليزابيث وقت وفاة الأميرة ديانا.

أفادت أنباء بأن الممثلة الأميركية الشابة ليندساي لوهان ربما تجسد شخصية الأميرة الراحلة ديانا على الشاشة خاصة وأنها واحدة من المعجبات بها. فقد عبرت لوهان -بعد خروجها من مصحة للعلاج من الإدمان- عن أمنيتها للقيام بالدور.

المزيد من سينما
الأكثر قراءة