حوش الكتب.. معرض للتشجيع على القراءة بالسودان

يهدف المعرض إلى التعريف بالكتاب والتشجيع على المطالعة واقتناء الكتب (الأناضول)
يهدف المعرض إلى التعريف بالكتاب والتشجيع على المطالعة واقتناء الكتب (الأناضول)

شهدت العاصمة السودانية الخرطوم إقامة معرض للكتب المستعملة والجديدة تحت اسم "حوش الكتب" بمبادرة من المركز الثقافي الألماني، وبالتعاون مع "جماعة عمل" الثقافية (مستقلة) والمركز الثقافي الفرنسي، بهدف التشجيع على القراءة والحث على المطالعة.

وقالت مديرة المكتبات في المركز الألماني بالخرطوم سحر عبد العظيم للأناضول إن "المعرض يهدف إلى التعريف بالكتاب، والتشجيع على المطالعة، واقتناء الكتب"، وأضافت على هامش الفعالية أن المعرض سينتظم شهريا بالتناوب بين المركز الثقافي البريطاني والألماني والفرنسي بالعاصمة الخرطوم.

وبالتزامن مع معرض الكتب الذي ينظم ليوم واحد، قدّم الروائي السوداني عبد الغني كرم قصصا للأطفال من كتاباته. كما تم عرض فيلم يحمل رسالة لتشجيع الأطفال على المطالعة، في وقت قدم الناقد السوداني أحمد الصادق ورقة حول مصادر الكتابة في السرد، ناقشتها مواطنته الروائية سارة الجاك.

وتخلّل المعرض إلقاء لبعض القصائد الشعرية للشاعر السوداني حاتم الكناني من ديوانيه "وردة آدم" و"الينابيع تغسل أوزارها".

وقال الكناني للأناضول إن "مثل هذه المعارض تشجع على القراءة وتمكن الشرائح الفقيرة من اقتناء الكتب نظرا لارتفاع أسعارها". وأضاف "نتطلع لتواصل المعرض بصفة دورية للمساهمة في تعزيز النشاط الثقافي بالبلاد".

ويعتبر المعرض أول حدث ثقافي في السودان تنظمه مراكز ثقافية أجنبية. ومنذ 2012 تنظم "جماعة عمل" الثقافية معرضا شهريا بالخرطوم للكتب المستعملة، غير أن السلطات السودانية أوقفته أواخر عام 2015 لـ "دواع أمنية".

وتأسست "جماعة عمل" الثقافية عام 2012، وتضم مجموعة من الكتاب والشعراء المتطوعين لتنظيم الفعاليات الثقافية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

لم يرد في بال الشابة السودانية ملاذ حسين خوجلي أن الفكرة التي طرحتها على مجموعة من أصدقائها لتبادل الكتب، ستجد طريقها للتنفيذ وتمتد لتطبق في العاصمة الخرطوم وباقي ولايات السودان.

6/9/2016

كان محجوب شريف يكتب شعره من تلك اللغة البسيطة المتداولة والسهلة لكل الناس بمختلف طبقاتهم ومستويات تعليمهم، وامتلك أيضا موهبة أن يحبه الناس وأن يفتتنوا به وبأشعاره.

7/4/2014

“ما نشر من روايات خلال الألفية الجديدة يفوق ما تم نشره خلال القرن العشرين كله”. بهذه الجملة الموجزة -التي وردت في بيبلوغرافيا عن الرواية السودانية- والتي كتبها الناقد نبيل غالي قبل سنوات، يمكننا الولوج عبر بوابة الأدب السردي بالسودان، والتعرُّف على ملامحه.

13/2/2014
المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة