مهرجان الموسيقى السيمفونية بتونس يعزف لحن التنوع

يعتبر مهرجان الجم الدولي للموسيقى السيمفونية أحد أشهر وأهم المهرجانات الثقافية في تونس (رويترز-أرشيف)
يعتبر مهرجان الجم الدولي للموسيقى السيمفونية أحد أشهر وأهم المهرجانات الثقافية في تونس (رويترز-أرشيف)

تستعد مدينة الجم التونسية لاحتضان المهرجان السنوي للموسيقى السيمفونية الذي سيفتتح بعرض لأوركسترا الأوبرا الإيطالية تكريما لأشهر مغني أوبرا في العالم لوتشيانو بافاروتي، بمشاركة الفنان التونسي حسان الدوس.

ويمزج مهرجان "الجم" الدولي للموسيقى السيمفونية -الذي ينطلق الشهر المقبل- بين مجموعة متنوعة من الحفلات التونسية والعالمية، بينها الفالز والبولكا القادمين من "فيينا" ومقطوعات لمشاهير الملحنين المعاصرين.

جاء ذلك، وفق برنامج الدورة الـ 32 للمهرجان التي تقام خلال الفترة من 8 يوليو/تموز وحتى 12 أغسطس/آب المقبلين، وفق ما أعلنه مدير المهرجان رمزي جنيح، خلال مؤتمر صحفي الأربعاء في تونس العاصمة.

ويعتبر مهرجان الجم الدولي للموسيقى السيمفونية الذي أنشأه الدبلوماسي التونسي السابق محمد ناصر عام 1985 بمدينة الجم في محافظة المهدية شرقي البلاد أحد أشهر وأهم المهرجانات في تونس، وتقام فعالياته بقصر الجم الأثري الذي شيد منذ آلاف السنين كل عام.

ويستقطب أشهر المجموعات والنجوم العالمية الموسيقية إلى جانب نجوم عرب، وتضيف الشموع التي تضاء خلال حفلات الموسيقى الكلاسيكية هيبة وجمالا على هذا الموقع الأثري الذي أدرجته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) ضمن الآثار العالمية.

وتختتم فعاليات النسخة الحالية من المهرجان بعرض تونسي تحييه الأوركسترا السيمفونية التونسية، بقيادة المايسترو حافظ مقني رفقة، وعازف الغيتار كريستوف دونوت، والمغني جياني بروشي من إيطاليا.

يمزج مهرجان "الجم" الدولي للموسيقى السيمفونية بين مجموعة متنوعة من الحفلات التونسية والعالمية (رويترز)

وقال "جنيح" إن الدورة الـ 32 ستكون غنية بالألوان الموسيقية، ولفت إلى أنّ ميزانية المهرجان تطورت خلال هذه الدورة مقارنة بالدورات السابقة، إلا أنها بقيت ضئيلة للغاية، وتطمح إدارة المهرجان إلى تطويرها في الدورات المقبلة.

ووفق مدير المهرجان فقد قدرت ميزانية هذه الدورة بخمسمئة ألف دينار (نحو 204 آلاف دولار) في حين بلغت ميزانية الدورة الماضية نحو 250 ألف دينار (102 آلف دولار).

وأشار إلى أن الفنانة التشكيلية التونسية فاتن الرويسي ستقدم معرضا للفن المعاصر حول شخصية "الخطيب المحتج" وذلك لأول مرة في تاريخ المسرح الأثري بالجم.

ومن بين برنامج المهرجان كذلك حفل للأوركسترا السيمفونية للإذاعة الأوكرانية يوم 15 يوليو/تموز، في حين ستكون سهرة من الشهر نفسه مع أوركسترا الحجرة "فيلا دي مدريد".

وفي سهرة 24 يوليو/تموز يستقبل المهرجان الفنانة "ماريا دال بوني" وذلك للانفتاح على أنماط موسيقية أخرى.

وسيكون جمهور المهرجان على موعد مع حفل لأوركسترا السيمفونية المدنية لتايبيه يوم 29 يوليو/تموز، كما سيقدم أوركسترا "بال أوبرا فيان" عرضا للمرة الـ 19 بالمهرجان يوم 12 أغسطس/آب.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة