انطلاق مسابقة الجزائر الدولية للقرآن الكريم

تنظم في شهر رمضان المبارك العديد من المسابقات القرآنية في العالم الإسلامي (الجزيرة)
تنظم في شهر رمضان المبارك العديد من المسابقات القرآنية في العالم الإسلامي (الجزيرة)
انطلقت السبت في الجزائر العاصمة مسابقة دولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره، بمشاركة عشرات المتسابقين الذين يمثلون 51 من دول العالم الإسلامي والجاليات المسلمة في الغرب.

والمسابقة الحالية هي منافسة دولية دأبت الجزائر على تنظيمها سنويا منذ العام 2003، والنسخة الحالية هي الرابعة عشر في تاريخ المسابقة، ويتنافس من خلالها حفظة القرآن من مختلف البلدان الإسلامية عبر العالم، ويحضر انطلاقتها في العادة مسؤولون جزائريون رسميون ودبلوماسيون مقيمون في الجزائر.

وقال وزير الشؤون الدينية محمد عيسى في كلمة الافتتاح إن القرآن الكريم رافق الجزائر وتاريخها النضالي عبر السنين ضد الغزاة الصليبيين الذين حاولوا طمس الهوية الإسلامية والعربية للجزائر، وأضاف وبعد أن تهاوت جيوش الصليبيين في الجزائر، عادت الروح إلى أرضها بفضل القرآن المجيد.

وبالتوازي مع هذه المسابقة التي يشرف عليها علماء وقراء من الجزائر ومن بعض دول العالم الإسلامي، تنظم مسابقة تشجيعية لحفظة كتاب الله من الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 15 سنة، أما المسابقة الكبرى فيتنافس فيها الطلبة الذين تقل أعمارهم عن 25 سنة.

ودعا رئيس لجنة تحكيم المسابقة محمد بوركايب الرئيس الجزائري إلى "المزيد من الاهتمام بكتاب الله وتعميم تعليمه وتدريسه في الجامعات، علاوة على مكانته المميزة في مختلف مراحل التعليم لا سيما على مستوى المدارس والثانويات من خلال مادة التربية الإسلامية".

ويحصل الفائز الأول في مسابقة الجزائر الدولية لحفظ القرآن وتجويده وتفسيره على مبلغ مالي قدره مليون دينار جزائري (10 آلاف دولار)، بينما يحصل الثاني على ثمانمئة ألف دينار (8 آلاف دولار) والثالث على خمسمئة ألف دينار (5 آلاف دولار).

وبالنسبة للمسابقة الخاصة بالحفظة الصغار، فيحصل الفائز الأول على مبلغ خمسمئة ألف دينار (5 آلاف دولار) والثاني على أربعمئة ألف دينار (4 آلاف دولار) والثالث على ثلاثمئة ألف دينار (3 آلاف دولار).

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تحتضن العاصمة الأميركية واشنطن معرضا للمصاحف والخطوط القرآنية يعدّ الأكبر من نوعه في تاريخ البلاد ويأتي وسط تنامي موجة تشويه الصورة المتسامحة للإسلام، وهي الظاهرة التي تندرج في إطار “الإسلاموفوبيا”.

يقيم متحف “سميث سونيان” بالعاصمة الأميركية واشنطن، بالتعاون مع المتحف التركي للفن الإسلامي في إسطنبول، معرضا للقرآن الكريم هو الأول والأكبر من نوعه في الولايات المتحدة تحت اسم “فن القرآن”.

افتتحت أمس الاثنين بالدوحة خمسة معارض علمية ضمن المهرجان الرمضاني الذي تنظمه المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) تحت شعار “إعجاز وإنجاز”، تضم بعض ملامح الإعجاز القرآني العلمي وإنجازات العلماء المسلمين.

المزيد من جوائز
الأكثر قراءة