"أليس في بلاد العجائب".. واقع افتراضي بالصين

بفضل التطورات الرقمية بات عالم رواية "أليس في بلاد العجائب" بمخلوقاته الغربية قريب المنال، فعلى غرار الفتاة التي تسقط في جحر أرنب وعالم خيالي مسكون بالكائنات العجيبة عاش سكان العاصمة الصينية بكين في قلب معرض تفاعلي خلط بين الواقع والخيال.

وأتاح المعرض للزوار فرصة العيش في حديقة رقمية من الزهور العائمة ومع حيوانات الغابة، ويقول القائمون على المعرض إنهم هدفوا من خلاله منح الزوار فرصة الانغماس في غابة من الزهور الرقمية والتيه بينها واكتشاف الخط الفاصل بين وجودهم في العالم الافتراضي والعالم الحقيقي.

ويتيح المعرض لزواره فرصة اكتشاف أنفسهم في إطار جمالي جديد، وتأمل الشركة اليابانية المنظمة للمعرض من خلال هذه التجربة التي جابت بها مناطق مختلفة من أرجاء العالم المزج بين الفن والعلوم والتقنية بطريقة تفاعلية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يواصل الطبيب والكاتب المصري أحمد خالد توفيق كتابة قصص وروايات الخيال العلمي من خلال روايته الجديدة "في ممر الفئران" التي تتضمن إسقاطا على مشاكل الحكم والسلطة بالكثير من الدول النامية.

واصل فيلم "أليس في بلاد العجائب" الثلاثي الأبعاد تصدره لإيرادات السينما في أميركا الشمالية للأسبوع الثالث على التوالي إذ حقق 43.5 مليون دولار في فترة ثلاثة أيام، وتدور أحداث الفيلم عن عودة الفتاة أليس لعالمها السحري لتنضم لأصدقائها القدامى.

شهدت الساحة الثقافية المغربية في الأيام الأخيرة اهتماما ملموسا بالنصوص الروائية على مستويات عدة، ونظمت في هذا الإطار ملتقيات في كل من الدار البيضاء وأغادير وتازة والرباط احتفت بالرواية العربية وناقشت خصوصياتها وتحولاتها تبعا للحركة الاجتماعية والسياسية المتسارعة.

المزيد من شؤون عامة
الأكثر قراءة